إلى الإسكندرية بحثاً عن…

إلى الإسكندرية بحثاً عن…

(١٨٨٠-١٩٢٥)

Alexandria Poster

الورشة دي نقطة انطلاقها البحر.

تخيّل/ي خريطة العالم مقلوبة. الجنوب فوق والشمال تحت، ولحظة تاريخية فيها حركة هجرة متواصلة عبر البحر المتوسط من الشمال للجنوب.

في الورشة دي هنستكشف إسكندرية – والعالم من خلالها – في لحظة كان فيها حركة الناس – والأفكار والخيال – عبر البحور أكثر سلاسة من عالمنا الحالي. العالم قبل الحرب العالمية الأولى ما كانتش لسّة اتشكلت له الملامح والحدود اللي نعرفها دلوقتي، الباسبورتات والتأشيرات مكانتش لسا اتفعلت، والمشاريع الاقتصادية الكبرى (زي حفر قناة السويس) خلقت نشاط اقتصادي في المنطقة جذب العمالة من جميع أنحاء العالم. وازدهار حركة السفن سهّل الحركة لكل من جاء هرباً من ظروف معيشية سيئة، أو استسلم لنداء البحر، حالماً بحياة أفضل على البرالتاني.

إسكندرية في اللحظة دي مثلت نقطة التقاء للعديد من الشخصيات والحركات الثقافية والفنية اللي ساهموا في خلق مساحات جديدة يناقشوا فيها خواطر وأحلام لعوالم بديلة. هنتتبع خيوط الشخصيات دي، منهم اللي جاء هرباً من صراعات أهلية في جبل لبنان (بلاد الشام)، أو قمع سياسي في بلاد جنوب إيطاليا، أو فقر بيّن في بلاد أوروبية أخرى. هندرس نقاط الالتقاء بالمجتمع السكندري ع المواني والقهاوي والمسارح. لقاءات شكلت حركة مسرح جديدة – خلقت من خشبة المسرح مساحة للانخراط في عوالم بديلة، ولقاءات ساهمت في طباعة أول أعداد جرائد ومجلات في مصر لمناقشة أيديوليجيات مختلفة ومنظومات اقتصادية أكثر إنصافاً للمجتمع الأكبر.

التاريخ بيحكيلنا كتير عن إسكندرية القرن ال١٩ وال٢٠ من خلال قصص “عرابي” و”مصطفى كامل” و”سعد زغلول” وتعاملهم مع ظروف القمع والنهضة بالبلاد. مع نظرة أدق وأقرب للحظة بتظهرلنا أسامي أخرى زي “بيرم التونسي” و “فرح أنطون” و”إنريكو بيا” و”ماريا سبيتيري” وغيرهم – وتحدياتهم الشخصية للخروج من ضيق الحال من خلال مساحات مشتركة خلقوها بأنفسهم.

هنعمل إيه؟

في الجزء الأول من الورشة هنفرز النصوص المسرحية، نسمع أغانيها ونقرا في الجرايد عن ردود فعل الجمهور ليها. وهنتصفّح الجرايد المختلفة (الساخرة والهزلية والسياسية) ونحلل استراتيجياتهم العديدة (من لغة وكاريكاتور ومونولوجات) للوصول لجمهور أوسع. هندرس مقتطفات من حياة شخصيات مختلفة التقوا في المساحات دي من خلال جوابات ومذكرات وأدبيات ومحاضر مجالس أحكام. ومن خلال كل هذه القراءات هنناقش المنهجيات البحثية المختلفة – أهمية الأدب والأغاني والمطبوعات – كمصادر لقراءة تاريخ اجتماعي وأكثر إنسانية.

في الجزء التاني من الورشة هنستكشف كيفية إعادة طرح كل هذه القصص والأحداث لجمهور أوسع وإحياء اللحظة في شوارع المدينة. بعد اختيار موضوعات معيّنة، هنقسّم نفسنا لورشة مسرح مع “سلام يسري” و ورشة كوميكس وثائقية مع “لينا مرهج“.

وأخيرا هنشتغل كلنا مع “نرمين الشريف” على خلق خريطة اجتماعية ترسم خيوط حركة البني آدميين والأفكار عبر البحار وفي المساحات الثقافية والاجتماعية في المدينة. خريطة تعكس حكايات وتجارب ومساحات بديلة في لحظة قاوم فيها العديد من الأفراد طغيان نظام عالمي اقتصادي وسياسي هدد وجودهم وحرياتهم الشخصية.

مين ممكن يشارك؟

الباحثين والباحثات، الصحفيين والصحفيات ، الفنانين والفنانات :)

ومش لازم تكون/ي باحث/ة أكاديمي/ة أو مؤرخ/ة عشان تهتم/ي بالتاريخ. معيار الاختيار الأساسي هو الشغف بالتاريخ والاستعداد للمساهمة والالتزام التام بمواعيد الورشة من الأحد 17 إبريل لغاية السبت 23 أبريل 2016

أولوية الاختيار للمتقدمات والمتقدمين المقيمين في الإسكندرية، مع تخصيص عدد من الأماكن المحدودة للراغبين في المشاركة من المحافظات الأخرى (على أن يتحملوا/يساهموا في تكاليف المعيشة والسفر).

نقدم إزاي؟

للتقديم يرجى ملئ وإرسال هذه الإستمارة في موعد أقصاه الخميس ٣١ مارس