سينمات بورسعيد علي الخريطة

كتابة: ماجدة مجدي

بمساعدة نرمين الشريف تمكنا من استخدام برنامج مفتوح وهوopen street maps وscribble maps لنخلق خريطة إجتماعية رقمية تشاركية لبورسعيد في خلال تواجدنا ولنجمعكم المعلومات والقصص والصور التي وجدناها بشكل فردي وجماعي في آن واحد ولنعطي صورة بديلة أكثر إيضاحا عن جغرافية بورسعيد، بشوارعها وحواريها وناسها ومبانيها. فتأتيالخريطة لتملئ فجوة وتعطي صوت لمن لا صوت لهم. بعد ان وضعنا بورسعيد على الخريطةبدأنا العمل على مشاريعنا الفردية والجماعية في خلال يومين. من خلال بحثي الأساسي كنت مهتمة بالتاريخ الثقافي والفني للمدينة من أصعدة مختلفة لأن من خلال الوسائط المختلفة نستطيع ان نتعرف أكثر عن حال ووضع المدينة بتفاصيل ادق قد يغفلها البحث التاريخي السياسي.

بحثي الأساسي يدور حول سينمات بورسعيد وما آلت اليه اليوم. يومين بالعدد كانوا غير كافيين لبحث كامل ولكني تمكنت من الوصول لخيوط ستسعادني على استكمال البحث فيما بعد. أتوجهبالشكر إلى أسامة عياد، أحمد شلبي، وليد منتصر، الدكتور خالد عبد الرحمن لتزويدي بصور أرشيفية عن سينمات بورسعيد (سينما ريو، ريالتو، فريال، كورسال، الدورادو، ماجيستك، ديانا، الشرق وشيف دي اويفر وهي اول مسرح وقاعة عرض منذ بداية القرن). بالإضافة اني شاركت في مشاريع جانبية، كتوثيق محل اخوان الصياد الأثري للبضائع الشرقية (طوابع ومنشورات نادرة) الذي يقع في شارع ممفيس والنهضة. كذلك عمارة السبع وهي من اقدمالمباني في حي العرب. بالإضافة لمشروع بحثي قائم حول السمسمية وموسيقى الزار والطنبورة البورسعيدي وهو ذات طابع Ethnomusicologist نابع من اهتمامي بموسيقي الشعوب. اتذكر حديث الدكتورة علياء وهي تنهي عرضها “كل أصوات المعركة” عن التاريخالشفهي بمقولة هشام مرسي التي ظلت محفورة في عقلي : “السمسمية بتدي حق اللي التاريخ نسي حقه“. ومن هنا تعرفت على محمد غالي، وهو جامع وصانع سمسمية بالإضافة انه أسس اول متحف للسمسمية في ٢٠١٠ وفيها يستعرض مقتنياته ومجموعته الفريدة من نوعها. بعض الآلات كالطنبورة يعود تاريخ صنعها الى ١٩٤٩.

انظر الي الخريطة هنا