كيف تقرأ التاريخ؟

 المقدمة التي كتبها عميد الأدب العربي طه حسين لكتاب “فصول مختارة من كتب التاريخ”

المقرر علي الفرقة الثالثة ثانوي عام 1954

نشر في أخبار الأدب يوم 30 – 10 – 2010

يعرض عليك أستاذك في درس التاريخ حادثة من حوادث الماضي القريب أو البعيد، فتستقر من هذه ا لحادثة صورة في نفسك تألفها وتطمئن إليها، ثم تقرأ كتاباً من كتب التاريخ فتري صورة لهذه الحادثة نفسها مخالفة للصورة التي عرضها عليك الأستاذ، فيأخذك شيء من الحيرة بين ماسمعت وماقرأت ، لهذا الاختلاف بين صورتين لحادثة واحدة معينة.، وقد تقرأ كتابا آخر فتري فيه للحادث نفسها صورة ثالثة تخالف مخالفة قليلة أو كثيرة للصورتين التي سمعت إحداهما وقرأت إحداهما الأخري في ذلك الكتاب. فتشتد حيرتك وتوشك أن تدفع إلي الشك في قيمة التاريخ نفسه وأن تسأل نفسك كيف السبيل إلي تعرف الحق الواضح فيما يتصل بالأحداث التي بعد العهد بينك وبينها في الزمان ، وفي المكان غالباً..

ذلك لأنك ألفت نوعاً من الحقائق لايختلف علمك به حين تسمعه من أساتذتك، وحين تقرؤه في الكتب المختلفة مهما تكثر، وهي حقائق العلم الذي يعتمد علي التجربة والمشاهدة. فالقوانين الطبيعية التي تعرض عليك في المدرسة هي بعينها التي تقرؤها في الكتب، فليس لك بد إذن من أن تفرق بين نوعين من أنواع المعرفة ، أحدهما يأتي من المشاهدة المباشرة ويتأكد بالتجربة المتكررة. والآخر يأتي من طريق النقل والرواية، ولاسبيل إلي ان تكرره او تخضعه للتجربة ، لانك لاتستطيع ان تعيد الماضي، ولاتستطيع أن ترجع بالزمن أدراجه لتري الأحداث القديمة حين تحدث ، وتشهدها من كثب، وتأخذ منها في نفسك صورة دقيقة مطابقة للواقع من أمرها أشد المطابقة، وأبعدها عن الشك ، وأقلها تعرضا للاختلاف.

والتاريخ نوع من هذه المعرفة التي لاتستطيع ان تتلقاها من أصولها مباشرة، وانما تتلقاها من طريق النقل والرواية المتصلة.

ومعني هذا ان علمك بأحداث التاريخ لايتأتي لك إلا بعد ان يمر بعقول أخري غير عقلك، وعصور أخري غير عصرك،وظروف أخري غير الظروف التي تحيط بك.

فليس له بد من أن يتعرض للتأثر القليل أو الكثير بهذه العقول، والعصور، والظروف، فالحادثة التي تحدث منذ قرون طوال ثم يسجلها المؤرخون إثر وقوعها، ثم يأخذها عن هؤلاء المؤرخين جيل آخر من كتاب التاريخ ، ثم تتناقلها الأجيال وتصورها في الكتاب، لا تصل إليك خالصة من كل شائبة، مبرأة من كل أثر لهؤلاء من الذين تناقلوها، وللظروف التي أحاطت بهم حين تناقلوها، ولحظوظهم المختلفة من الدقة في النقل ، والصدق في الرواية، ومن حسن الفهم، وصواب الحكم، وبراعة التصوير والتعبير.

وهي إذن لاتصل إليك كما وقعت، ولاتصل إليك وحدها، وانما يصل إليك معها، شيء آخر أضافة إليها الذين نقلوها إليك عن ذات نفوسهم، ومن طبيعة أمزجتهم، يفعلون ذلك عن عمد أحياناً، ويضطرون إليه اضطراراً أحياناً أخري. فالتاريخ إذن لايصور الأحداث الماضية تصويراً مجرداً، وإنما يصورها تصويراً فيه كثير من الإضافة، وفيه كثير من التعقيد.

والتاريخ من هذه الناحية يوشك ان يكون لوناً من ألوان الأدب، لانه لا يعطيك حقائق الواقع كما هي، وإنما يعطيك هذه الحقائق ومعها شيء قليل أو كثير من أمزجة المؤرخين. ومن هنا ننظر إلي التاريخ نظرتين مختلفتين: إحداهما تفرض كثيرا من الاحتياط، وتضطر القارئ إلي الجهد والبحث والتحري، ليصل إلي ما يرجح أنه الحق، والاخري تثير كثيراً من المتعة الفنية، لمكان هذا العنصر الأدبي يصور نفوس المؤرخين وعقولهم، وميولهم وأهواءهم وأمزجتهم، والظروف الكثيرة التي تحيط بهم حين يكتبون التاريخ.

فأنت إذن تقرأ التاريخ لتلتمس فيه العلم بالحقائق التي لاتستطيع ان تشهدها، لأن زمانها قد انقضي، وتقرؤه لتلتمس فيه المتاع الأدبي الذي تلتمسه فيما تقرأ من النصوص الأدبية الخالصة.
من أجل هذا كان من الخير، كل الخير، أن تعرض عليك في هذا الطور من أطوار الدرس نصوصا تاريخية مختلفة باختلاف المؤرخين وعصورهم، وبيئاتهم، وظروفهم، لتقرأها مستمتعا بها أولاً، وموازنا بينها ثانيا، ومحققاً في نفسك بعد ذلك ما يكون بينها من التفاوت في تصور كتابها للأحداث، وفي تصويرهم لها، وفي ادائهم لما يرسمون من الصور. وأنت واجد في هذا كله تثقيفا لنفسك، وتغذية لعقلك، وتنمية لذوقك ، ومرانا بعد هذا كله علي استخراج حقائق التاريخ من مصادره المختلفة المتابينة أشد الاختلاف، وأعظم التباين.

والتاريخ الإسلامي جزء خطير من تراثك القديم، يجب عليك أن تحسن العلم به، وأن تعرف الأطوار التي اختلفت عليه، وان تري كيف كان المؤرخون يروون الأحداث أول الأمر عن الذين شهدوا أو شاركوا فيها. ثم كيف كانت أجيال أخري تأتي بعد اولئك فتقرأ رواياتهم وتحاول الموازنة بينها، واستخراج الحق منها، وكيف تتابع ذلك تتابع العصور، حتي كان العصر الذي تعيش فيه، وأخذ كتاب من المعاصرين يصورون لك الأحداث البعيدة تصويراً يلائم عقلك الحديث، ويلائم مايحيط بك من ظروف الحياة المعاصرة التي تحياها.

وأنت حين تقرأ هذه النصوص ستلاحظ الأطوار المختلفة التي تتابعت علي هذا الجزء من تراثك القديم، كما تتابعت علي غيره من الاجزاء المختلفة من الأدب والعلم والفلسفة، وستري كيف كان التاريخ ساذجاً أول امره حين كان أصحابه يعتمدون علي الرواية مشافهة ، يلقيها بعضهم الي بعض في الأندية ومجالس الدروس، فيفكر فيه ويختار منه، فيأخذ بعضه ويترك بعضه الآخر، ويسجل منه مايستقيم له، ويدع منه مالا يستقيم ، مثبتا مما يأخذ بمقدار ما كان علمه يتيح له التثبت، متأثراً في هذا كله بظروفه السياسية، وميوله الدينية، وأهوائه المذهبية، وطاقته العقلية. وكيف أصبح التاريخ في وقت من الأوقات موضوعاً للنظر الفلسفي عند مؤرخ كابن خلدون يحاول ان يستخرج منه نظريات عامة تصور الحياة الاجتماعية للناس، مهما تختلف عصورهم، وبيئتهم. ثم كيف ضعف أمر التاريخ فأصبح نقلاً من الكتب يأخذه بعض المؤرخين عن كتب بعض، مقلدين لا مجتهدين ولا مجددين. ثم كيف تغيرت نظرة المعاصرين للتاريخ فأخذوا يقيسونه بمقاييس العصر الحديث ويحكمون العقل ومناهج البحث فيما نقل إليهم منه، فيثبتون ما يلائم هذه المقاييس الحديثة، وينفون مالا يلائمها، ويفهمون من أجل ذلك حياة الجماعات القديمة فهما أدق وأصدق من فهم القدماء لها. إذ اتيح لهم من العلم ومناهج البحث مالم يتح للقدماء ، فكان فهمهم أدق، وحكمهم أصدق، وتصويرهم أدني إلي الحق.

وأنت لاتلاحظ هذا التطور في حقائق التاريخ وحدها، وإنما تلاحظه أيضاً في الصور التي يعرض المؤرخون فيها هذه الحقائق، فعبارات المؤرخين وأساليبهم رائقة رائعة في العصور الأولي،حين كان الأدب العربي غضا قوياً، خالصاً من شوائب العجمة، وهي بعد ذلك معرضة للضعف والتعقيد والاضطراب: تسعي إليها وتشيع فيها قليلاً قليلاً، حتي اذا بلغ الضعف أقصاه، كتب التاريخ بلغة عامة أو قريبة من العامية. ثم ينهض الأدب في العصر الحديث فينهض معه التاريخ في معانيه وألفاظه وأساليبه جميعا.

فهذه النصوص التي تعرض عليك في أجزاء هذا الكتاب لاتثقفك في التاريخ وحده، وإنما تضيف الي هذا التثقيف شيئاً آخر له خطره ونفعه، فتعطيك صورة واضحة أشد الوضوح لتطور الحياة العربية في عصورها المختلفة من الناحيتين العقلية والأدبية جميعاً.

وعسي أن يكون في نفسك استعداد للتخصص في دراسة التاريخ يوما ما، فهذه لنصوص تهيئك تهيئة صالحة لهذا التخصص بما تعرض عليك من تعدد الصور المختلفة لحقائق التاريخ، والبحث عنها، والتثبت منها، والتأدية لها. وتعلمك آخر الأمر كيف توازن بين هذه الصور، وكيف تختار منها ما يستقيم لك، وترفض ما لايستقيم، وكيف تسيغ ما اخترت وتتمثله، ثم كيف تخرجه لقرائك في صورته الجديدة التي ترضاها ، وتطمئن إليها، وتريدهم علي أن يرضوها ويطمئنوا إليها.

وقد يكون في نفسك استعداد للتخصص في الأدب، فهذه النصوص تهيئك تهيئة صالحة لهذا التخصص ايضاً، لأنها تعرض عليك صورا منها الرائع البارع، ومنها المتوسط الذي يساغ، ومنها الضعيف الذي تضيق به النفس، وكل هذا يتيح لك التفرقة في عقلك وذوقك بين الجيد والردئ، ويعلمك التأتي للفن والبراعة فيه.

وقد تكون من طلاب الثقافة والمعرفة وحدهما، لتريد أن تتخصص في أدب أو تاريخ، فهذه النصوص تغطيك ثقافة ومعرفة، وتغريك بالاستزادة منهما،وعسي أن يروقك نص منها أو غير نص فتجد الميل إلي أن تقرأ منها أكثر مما عرض عليك، فترجع إلي الأصول التي اخترنا لك منها هذا النص، أو ذاك، وتحقق بقراءة هذه الأصول ماشئت من الثقافة والمعرفة.

وستري في هذا الكتاب نصوصاً اختيرت لك لا لأنها تصور التاريخ الذي يستحق أن يطلق عليه هذا الاسم، بل لانها تصور الأصل الأول الذي نشأ عنه التاريخ حين بلغ العقل العربي أشده، واستطاع أن يفرق بين الحق الواقع والصور التي يبتكرها الوهم والخيال، حين يكون الناس في طور السذاجة الأولي، يصدقون في يسر مايلقي إليهم من الأنباء الرائعة التي تملؤها الغرائب والأعاجيب ثم لايصدقونها فحسب، ولكنهم يكلفون بها ويتهافتون عليها، ويستبقون إلي حفظها ونقلها، وتورثها الأجيال للأجيال مضيفة إليها متزيدة فيها. حتي إذا بلغ العقل طور التدبر، وتمييز مايقبل مما لايقبل، وشاعت الكتابة بين الناس، واتخذت أداة لتدوين العلم والمعرفة، نشأ التاريخ الذي يمكن الاطمئنان إليه، وظلت عقول بعض الناس علي ذلك محتفظة بطور الطفولة، مصدقة لكل مايروي، مطمئنة إلي كل ما تحدث به القدماء، فاختلط الحق بالباطل في بعض كتب المؤرخين، واحتاج القراء إلي أن يحتاطوا أشد الاحتياط حين يقرؤون، حتي لايختلط عليهم الخطأ بالصواب، وحتي لاتخدعهم روعة الأساطير عن بساطة الحقائق ويسرها.

فلو لم يكن عرض هذه النصوص عليك إلا انها تعلمك الحذر، وتنبهك إلي وجوب الحيطة، وتأخذك بأن تصحب عقلك دائماً في قراءة كل ماتقرأ حتي لاتؤخذ علي غرة، وحتي لايلقي في روعك مالاينبغي ان يستقر فيه، وحتي يلقي إليك الخبر القديم فلا تكاد تقرؤه حتي تتبين انه يصور حقيقة من الحقائق، أو أسطورة من الأساطير.
لو لم يكن في هذه النصوص إلا هذا، لكانت خليقة أن تغريك بقراءتها مشغوفاً بها، مقبلاً عليه أشد الاقبال.

فخذ إذن هذا الكتاب وأمثاله علي أنها رفاق لك تستريح إليها حين يبلغ منك الجهد، وتأنس إليها حين يتاح لك الفراغ، فستجد فيها الصديق الذي يرضيك دائماً، ولايؤذيك ابداً.