الطرد

كتابة وحكي: نانسي فارس 

من 2 سنة، كان فرح أنا والجوز بتاعي في النمسا، قصة حب كبير بينا، هو اتجوزني والاهل مش راضيين .. مفيش فلوس وحياة صعبة، كله بيسافر عشان شغل

بعد 4 شهر، فلوريو جوزي قالي: أنا .. انا رايح مصر ..

بلد بعيد انا مش عارف هو فين؟؟ كل حاجة كانت بسرعة، باخرات كتير مسافرة وقناة جديد وحكومة عايز عمال،

بعد 2 يوم فلوريو سافر .. وأنا فضلت وحدي ..

روحت المينا اودعه، أطفال صغيرين بيستخبوا جوه مركب، قانون بيقول مينفعش يسافروا، وبوليس بيدور عليهم، وأهل خايفين، بس مفيش هنا فلوس وكله لازم يسافر … مركب مشي وانا استنيت …

مش عارف هو هيوصل امتى؟ وهيعيش ازاي؟؟

جبت أطلس عشان اشوف مصر، مكان البلد بيقول انه حر وهنا مفيش شمس، هيشتغل ازاي هناك، وهيجيب لبس خفيف منين؟؟ ايام عدت صعبة .. وانا معنديش رد ..

بس بعد 3 شهر جالي جواب من فلوريو، جريت استلمه .. وريحته فكرتني بمسكة ايديه .. وحشني ونفسي يرجع، بس لازم فلوس !

قالي في جوابه أن الشمس هناك مش بتغيب، طول النهار شغل، حفر وشيل وحط .. تعب مبيخلصش، بس الشركة قالت انها هتديهم 2 ونص فرانك واكل كمان .. لكن ماكنش بيكفي ولازم يشتري أكل تاني غالي .. ايام كان بينام من غير عشا! ومفيش مية نضيفة، والمهندسين كانوا بيعاملوهم وحش بس لأنه ابيض ماكنش فيه ضرب …

حكالي عن ولاد البلد العمال المصريين، قالي أن لونهم أسود وبيخافوا منه، فاكرينه زي المهندسين الاجانب! مش بيفهم كلامهم ومش بيفهموه بس الشغل علمهم يشاوروا لبعض .. حفظ “السلام عليكم” لما بيقولهالهم بيضحكوا ويتطمنوا.

قالي انهم مش جايين بمزاجهم، جابوهم بالسخرة من بلادهم من غير فلوس، وسابوا اولادهم وبيوتهم غصب عنهم ! أنا مكنتش فاهم كلام فلورويو! ازاي ممكن حد يشتغل غصب عنه؟! هو لســه فيه عبيد؟؟! وليه فرنسا مش بتقول ان ده ممنوع؟!

فلوريو كان بيحاول يخفف عنهم ويساعدهم، بس هو كمان مفيش في ايده حاجة ليهم والشغل كتير ..

هناك .. اتبنت مدينة جديدة اسمها بورسعيد، هو والعمال البيض سكنوا في مكان كويس شوية، اما العرب في بيوت خشب بعيدة عنهم ..

قالي كمان ان ناس كتير بتموت واللى بيتعب مبيلاقيش دوا .. مفيش فلوس هناك كمان، بس اللى هيسافر مش هيعرف يرجع !

وقالي اني وحشته .. ولما يبقى معاه فلوس هيخليني اشوف مصر .. هى حر وصحرا بس حلوة، حي العرب ريحته وحشة بس هما طيبين، حي الافرنج نضيف بس احنا معندناش فلوس ندخله .. وفي الاخر طمني انه هيرجع واشوفه ..

خلص الجواب وحضنته وفضلت شايلاه معايا.. فاتت شهور ومجاليش منه حاجة تاني .. مش عارفة هو كويس ولا لا؟!!

من كام يوم كان عيد ميلاده ال22، ياترى احتفل بيه ازاي ؟! تعب ولا حب واحدة فرنساوية ونسيني؟!

انهاردة جالي جواب من فرنسا، فتحته لاقيت صورة فلورويو، وورقة صغيرة مكتوبة بالفرنساوي، بس انا معرفتش اقراها، فضلت ادور على حد يقرا فرنساوي، ولما جارتي قرتها قالتلي ان مكتوب فيها

  • قميص
  • بنطلون
  • كاب
  • جزمة
  • شراب
  • كوفية

كلها في حالة سيئة .. ممتلكات فلورويو شوابريو .. 22 سنة قبل وفاته.

ما بين الحكي والخرائط

كتابة اسامة عياد

1909918 1959138790979015 3950603623582039716 n.jpg
بداية ورشة الكتاية الابداعية والخرائط الاجتماعية مع شادى عاطف ونرمين الشريف

تحضيرا لعرض ناتج الورشة النهائى يوم السبت فى بوليفار انقسمت الورشة لمجموعتين عمل تختص الاولى بالكتابة الابداعية مع الكاتب الروائى والمسرحى شادى عاطف فى جمعية التنمية الثثقافة الفرنسية ببورسعيد (الاليانس فرانسيز) والثانية تختص بعمل الخرائط الاجتماعية مع المعمارية نرمين الشريف ف بوليفار.

ورشة الكتابة الابداعية

بدأ شادى الورشة بمقدمة مختصرة لعلم الدراما متبوعة ببعض اساسيات الكتابة الابداعية وتفاصيل رسم الشخصية ثم بدا كل افراد المجموعة فى القيام بتمارين بسيطة تطبيقا لتلك المبادئ و كمحاكاة لكتابة تفاصيل حكايات الورشة على مدار ال 7 ايام الماضية والمفترض عرضها فى معرض يوم السبت فى بوليفار. وانتهت ورشة الكتابة بتحضير حكايات الورشة النهائية من اجل تطويرها حتى تصل لشكلها النهائى فى نهاية يوم الجمعة .

بورسعيد مش كلها بواكي

كتابة نانسي وسمر

بدأت الورشة بمحاضرة مع يحيي شوكت عن جغرافيا بورسعيد وتاريخها من خلال المعمار، رأينا عدة خرائط لمدينة بورسعيد ووصلنا منها لعدة نتائج:

لم تكن مدينة بورسعيد هى المدينة التي نراها حاليا، تغيرت الحدود واختلفت الأسماء، رُسمت المدينة لتكن ضمن أملاك هيئة قناة السويس، تخدم القناة ومصالحها، يسكن بها عمال القناة، وقسمت بشكل طبقي.

  • في البدء كانت المي1اه تغمر كل شئ، في عام 1867 بدأت تتشكل مدينة بورسعيد بتخطيطها الجغرافي، اجزاء من حي الافرنج ولا وجود لحي العرب.
  • في 1885 كانت بدايات حي العرب، شوارع ضيقة وبيوت لا تتعدى الدورين، ومسجد صغير سمي في البداية “بورسعيد” كونه المسجد الأول، قبل أن يتحول بعد ذلك إلى مسجد التوفيق.
  • في 1926 كانت بداية مدينة بورفؤاد وكانت ملكاً لهيئة قناة السويس ومكاناً لسكن العاملين بها.
  • في 1911 أكتمل حي العرب وبدأ في التوسع بعد زيادة عدد سكانه، فحلت العشوائية محل التخطيط الدقيق للمدينة.
  • في 1956 بُني مبنى الشرطة الموجود حالياً بجانب المعدية.
  • في السبعينيات كانت بدايات التطور وتوسع مدينة بورسعيد.

ملاحظات على الخرائط:

  • على خلاف كل المدن الساحلية تكونت بورسعيد مواجهة لمياه قناة وليس لمياه البحر.
  • بورسعيد بُنيت بتنظيم طبقي استعماري يفصل حي العرب عن حي الاجانب أو الافرنج.
  • في 1889 نصب تمثال ديلسبس ووضع في وسط مياه القناة وبدأ يظهر في الخرائط، وكان موضعه يُمكن المارة من رؤيته من عدة جهات ليكون وجهة للمدينة.
  • محطة وابور النور التي أصبحت الآن مبنى شركة الكهرباء، كان يصل إليها قناة فرعية لتشغل المحطة، وبعد اتساع المدينة توقفت هذه المحطة، وبُنيت أخرى بدلاُ منها في أطراف بورسعيد الحالية.
  • مبنى هيئة قناة السويس هو واجهة رئيسية للمدينة يمكن رؤيته من عدة جهات.
  • حوالي 1904 بدأت السكك الحديدية في الدخول لمدينة بورسعيد، ولكن اقتصر استخدام القطارات على الطبقى العُليا والاجانب، أما سكان حي العرب فكانوا يتصلون بالقاهرة عن طريق لانشات تصلهم إلى مدينة المطرية بالدقهلية ومن هناك يمكنهم التحرك لأي مكان، ومرسى اللانشات كان يوجد على أطراف حي العرب.
  • حي العرب هو الحي المهمش غير الهام في المدينة، ولذلك وجدت على اطرافه المدافن والسلخانات ومستشفى الامراض العقلية، والصرف الصحي. بمرور الزمن توسع حي العرب وامتدت وتوسعت أطراف المدينة ونقلت المدافن وباقي الأماكن مع استمرارها في الاطراف.
  • بعد 1911 تغير التخطيط الشبكي للمدينة، وظهرت العشوائيات.
  • استاد بورسعيد كان يسمى استاد المصريين لفصلهم عن الاجانب.
  • تغيرت أسماء شوارع وميادين بورسعيد فتحول “اوجيني” لـ”صفية زغلول”، و ميدان “ديلسبس” لميدان “المنشية”.
  • عنصر قائمة منقطة

بعد مشاهدة الخرائط تجول أعضاء الورشة في مدينة بورسعيد، لم يتغير حي العرب كثيراً ولكنه توسع، اختفت الحدود بينه وبين حي الافرنج ولكن ظلت الطبقية تحكي عن نفسها من خلال الشوارع الضيقة والبيوت المهدمة، وتحولت أطراف بورسعيد لعشوائيات وعشش، وتغير مكان الكورنيش بمرور السنوات مع زيادة طرح البحر وردم القناة.

اليوم الخامس من الورشة بورسعيد الشوكلاتة والتفاح

كتابة أسماء غريب

بدأ اليوم الخامس بذكر لأهم اللمحات التى علقت بذاكرة المشاركين/ات والتواريخ التى احتفظت بها ذاكرتهم من المقابلات التى تمت اثناء الورشة,وذّكر كل مشارك أكثرحدث واكثر تاريخ علق بذاكرتهِ خلال هذه المقابلات .

عن الصحافة ونشأتها فى مصر والعالم

بدات الجلسة بتقديم مصطفى ونيرة تعريف سريع لتطور مفهوم الدولة والقومية والسيادة ….وذلك كمدخل عن نشأة الطباعة ثم نشاة الصحافة فى العالم وظروف هذه النشأة وحاجة المجتمعات إليها ,ونشأة الصحف فى مصر بداية من أول صحيفة مصرية خرجت فى عهد الحملة الفرنسية وصولا الى اللحظة الحالية مروروا ببداية القرن العشرين وتأثير “الشوام” على الصحافة المصرية وتطورها فى الثلاثينات والاربعينات , ثم الخمسينات وامتلاك الدولة للصحف حتى عودة الصحف الحزبية مرة أخرة فى الثمانينات ثم التسعينات ووصولا للوقت الحالى .

كيفية البحث فى الجرائد واعتبارها مصدر من مصادر التاريخ

بعد ذلك قدم لنا “جيزى ونيرة ويحيى ” عرض سريع لبحثهم عن الجرائد التى تناولت فترة المنطقة الحرة من 1975 وحتى 2002 ونقلوا تجربتهم فى كيفية البحث عن هذه الجرائد ورحلة الوصول اليها … وبدات ورشة عمل مكونة من ثلاث مجموعات تتناول كل ورشة مجموعة من الجرائد وتستخرج منها مايخص محافظة بورسعيد والمنطقة الحرةووضع المدينة خلال هذه الفترة من كافة المحاور الاجتماعية والاقتصادية … وعرضت كل مجموعة الأفكار التى توصلت إليها من خلال بحثها فى الجرائد بترتيب السنوات بداية من 1975 وحتى 2002 وبشكل بانورامى على كل سنوات المنطقة الحرة .

عرض فيلم أهل القمة

ولأن السينما أحد المصادر المؤثرة فى معرفة التاريخ ,تم اختيار فيلم اهل القمة لعرضه ممثلا عن فترة السبعينات والمنطقة الحرة ,والفيلم إخراج على بدرخان وسيناريو وحوار على بدرخان ومصطفى ومحرم وعن قصة لنجيب محفوظ بنفس الاسم “أهل القمة ” والفيلم انتاج 1981 ,بعد تحول بورسعيد لمنطقة حرة بحوالى 6 سنوات تقريبا, ويتناول الفيلم الانفتاح الاقتصادى وتاثيره المباشر على بنية المجتمع المصرى ونشأة طبقة اجتماعية جديده قوامها الأساسى من الخارجين على القانون ,ويتعرض الفيلم لبورسعيد والمنطقة الحرة والتهريب بشكل مباشر , كماعرض الفيلم مشاهد الجمرك والتى تبدو واقعية للغاية و للرشوة التى كان يبدو انتشارهاوتعرض الفيلم لصغار المهربين , ثم للتجار المتخفين فيهم وشكل الثراء السريع المعتمد على قيم الفهلوة والانتهازية وأظهر الفيلم بشكل واضح العلاقة بين بورسعيد والقاهرة والتأثير المباشر للمنطقة الحرة فى الانفتاح الاقتصادى وعلى الوضع الاجتماعى لمصر عموما “

استضافة حمدى جمعة

حضر “حمدى جمعة” الكاتب الصحفى بجريدة المصرى اليوم عرض الفيلم “اهل القمة ” ليتحدث معنا بشكل موسع عن المنطقةالحرة بإعتباره شاهد شخصى على هذه الفترة وتأثيرها على بورسعيد وتحليله للتغييرات الاجتماعية التى حدثت نتيجة المنطقة الحرة الى جانب مناقشتته للفيلم ومدى قرب بدرخان من تقديم المنطقة الحرةوتقديم بورسعيد.

وانتهى اليوم بتقييم كل فرد لأهم لحظات اليوم من وجهة نظره ….

عن كل أصوات المعركة

كتابة: أماني عادل

يوم مثمر بالحكايات والبحث ف مصادر التاريخ المختلفة وتحليلها..وسماع الأصوات الخفية من حكايات التاريخ المنسية.

اليوم كان عبارة عن 3 محطات..المحطة الأولى بدأ بحكي د/عليا مصادر عن بورسعيد 56 وتقسيمنا لمجموعات لقراءة المصادر وعرضها ع باقي المجموعات.

بدأت المجموعة الأولى بعرض وثائق من الأرشيف البريطاني عن المصور السويدي “بير أولو أندرسون” وصوره إللي كانت بتوضح حجم الدمار إللي حصل ف بورسعيد قبل يوم 6 نوفمبر.. والبرقية إللي ارسلها للوكالة التابع لها ف نيويورك وإللي بيرصد فيها إللي بيحصل ف بورسعيد زي ” إنه شايف دخان وحرائق وجحيم..وقبور جماعية وجثث محروقة وأعداد للمدنيين إللي تم قتلهم” وضحت المجموعة أزمة التناقض إللي حصلت ما بين إنجلترا وفرنسا حول عدد القتلى والمصابين بسبب رواية أندرسون إللي ذكر فيها أعداد كبيرة للمصابين والقتلى على عكس ما ذكرته إنجلترا وفرنسا.

ثم يأتي دور المجموعة الثانية

وهنا اتكلموا عن المنشورات من الإنجليز لأهالي بورسعيد وإللي هيا مرت بمراحل..بدايةً من محاولة إقناع الأهالي بكذب عبد الناصر ولما فشلوا اتجهوا للعب ع الجانب الإنساني زي “إننا كنا قاعدين مع بعض كإنجليز وفرنسين ومحصلش مشاكل ولا كذب مننا.. وهننتشلكم من الجوع والفقر ” لـ استخدام الخطاب الديني ف المنشوارت وتكذيب إللي بيتم نشره من خلال الإعلام و”إن نخبة القاهرة منفصلين عنكم ومش حاسين بيكم وإحنا إللي فاهمين بورسعيد” بعد كده تناولت المجموعة الجزء الخاص بمنشورات المقاومة لأهالي بورسعيد وإللي بتبطل فيها منشورات الإنجليز.. وبتحذرهم من الإشاعات والخونة وبتحمسهم لمقاومة الإستعمار وبترفع من روحهم المعنوية..وأخيراً عرضهم لرسوم كاريكاتورية وإللي كانوا بيحاولوا من خلالها توصيل رسائل للإنجليز مضمونها بيكون زي “مصيركم الموت أو المرض”

وأخيراً عرضت المجموعة الثالثة

المصدر الأخير وهو الجرايد إللي بدأت المقاومة تصدرها ف ديسمبر 56 زي جريدة “الإنتصار” الصادرة عن الجبهة المتحدة للمقاومة الشعبية والهدف كان الكتابة عن قصص ودور كل أبناء المدينة الباسلة ف المقاومة.. بداية من دور الأطفال كترديدهم لأغاني تتحدى جنود الإحتلال.. لدور المرأة البورسعيدية وإللي قررت أن يكون لها نصيب من المقاومة كأم الضوّ ومساعدتها للفدائيين وإخفاء الأسلحة ف ملابسها ف وقت تفتيش البيت..لـ سيدات الهلال الأحمر القادمات من القاهرة لمراعاة المصابين..ودخول أمينة شفيق لبورسعيد أثناء وجود قوات الإنجليزية والفرنسية متنكرة كـ “قروية حافية” مع أحمد بهجت وتنكره كـ”صياد سمك” للكتابة عن بورسعيد وتسجيل قصص منها ونشرها ف جريدة الجيل. وف النهاية اتكلمت المجموعة عن الخطاب إللي استخدمته جريدة الإنتصار ف مقالاتها ف ديسمبر بعد انسحاب القوات المعتدية..

كـمقال (طريقنا طويل..وعدونا غادر )وإللي كان بيركز ع فكرة تحذير أهالي بورسعيد من المؤامرات وبتدعوهم للمحافظة ع الوحدة الوطنية وإن سلاحهم لازم يكون موجه للطابور الخامس وواجبات المقاومة الشعبية “كإحباط أي مؤامرة لإشعال فتن داخلية بين الأجانب” وضروة إلتفاف الشعب والحكومة والجيش حوالين أهدافهم وحوالين عبد الناصر.ثم قاموا بتحليل الخطاب وتوضيح إن إزاي عبد الناصر خرج من 56 بطل قومي وكيف تم اختزال الكفاح والمقاومة ف شخص عبد الناصر رمز المقاومة الشعبية الظافرة! واستخدام الترهيب بالمؤامرات كسلاح للنظام لكل ما هو قادم..وإزاي الدولة بتبني تاريخها ع أنقاض روايات وتاريخ الشعب .

المحطة التانية من اليوم كان مقابلة مع إحدى فدائيات بورسعيد ” زينب الكفرواي” وإللي حكت لنا فيه عن دورها ف تقديم المساعدة للفدائيين من أفراد المقاومة الشعبية..رغم حظر التجول إللي فرضه العدو داخل المدينة زي توصيل السلاح وقيامها بإخفاء القنابل ف ملابس سيدة كبيرة وتغليف البنادق بمشمع ووضعها ف جربين فيه ميه بعد حادثة خطف مورهاوس وحصار الإنجليز للمنطقة إللي لقوا فيها العربية إللي تم خطفه فيها.

المحطة الثالثة والأخيرة من اليوم كان محاضرة من د عليا عن إزاي الأغاني والقصص المسترجعة من الذاكرة ممكن تبقى من مصادر التاريخ..وأية هيا النظريات إللي بيتم الإعتماد عليها ف التاريخ الشفهي. سمعنا أغاني من السمسمية زي “مورهاوس” وشوفنا إزاي كان بيتوثق من خلالها القصص والأحداث بالتواريخ بسبب قلة الثقة ف الدولة وده بيكون بعد تلحينها عشان تبقى سهلة التداول.

ف نهاية اليوم زرنا متحف السمسمية وسمعنا حكايات من “آخر صانعي البهجة”عن تاريخ السمسمية وأغانيها. انتهى اليوم بإنتظار يوم جديد من الورشة مع احكي يا تاريخ

بين الويكي وحرفة التاريخ

كتابة: أحمد حامد

ويكي، حرفة التأريخ وتجربة المواطن المؤرخ

ورشة الويكي أحمد غربية

بدء اليوم الثاني من أحكي يا تاريخ بورشة مع المدون والباحث في مجال البرمجيات المفتوحة المصدر أحمد غربية، حول كيف يمكن للمؤرخ والموثق الاستفادة من تقنية الويكي التي قامت عليها موسوعة ويكيبيديا وعرفنا إن ويكيبيديا ليست النموذج الوحيد لمواقع الويكي لكنها الأشهر و توجد الكثير من مواقع الويكي الأخرى حيث يمكن لأي إنسان أن يصنع موقع ويكي مثل الذي قامت ورشة أحكي يا تاريخ بعملة لغرض توثيق فعاليات الورشة و صناعة مساحية على الإنترنت يمكننا العمل من خلالها أثناء وبعد الورشة في التوصل مع بعض ونشر ما توصلنا له من صور ووثائق حول مدينة بورسعيد.

حرفة التأريخ مع د.زينب أبو المجد

ورشة مدخل للتأريخ
بعد ورشة أحمد كانت ورشة حول التأريخ كحرفة والحديث عن التأريخ بين الماضي والحاضر مع د.زينب أبو المجد التي طرحت معلومات عن نماذج لكلاسيكيات التأريخ من المقريزي، والجبرتي وصولا إلى علي مبارك و شمل الحديث عن أهمين أبن خلدون و مقدمته للمؤرخ

و كان الجزء الأخير من المحاضرة حول طبقات تحليل التاريخ (فردي- محلي- قومي – إقليمي – دولي )

و اقترابات التحليل التاريخي ( ليبرالي – ماركسي – ما بعد كولونيالي – دراسات المهمشين – تحليل الخطاب)

زيارة ضياء الدين القاضي

ضياء الدين القاضي هو شخص من الصعب تجاوزه عند الكلام عن تاريخ بورسعيد حيث انه قام بالعمل علي تجميع الكثير من الوثائق والشهادات التاريخية ينشرها في كتاب صدرت منه 3 أجزاء حتى الآن و يعمل على الجزء الرابع منه حاليا وهو موسوعة تاريخ بورسعيد

ذهبت مجموعة من الورشة لمقابلته بمنزله حيث حكي عن تاريخ الجاليات الأجنبية في بورسعيد والهجرة من المدينة و تاريخ المصورين والتصوير وهو من أبرز ما لفت انتباهي خصوصا قصة المصور البورسعيدي الإيطالي الذي كان يلعب كرة القدم في نادي المصري البورسعيدي موسكاتيلي الذي حكي أن بعض صور الموسوعة من تصويره حيث كان يقوم بإخفاء الكاميرا بملابسه و يذهب للخطوط الأمامية و يصور المعركة

كالسراب فوق البحيرات المرة

12622262_10154480843064622_3807423227673639999_o

كتابة – ايهاب محمد 

كنت هناك.. كما يمر العابرون على الشواطئ.. ولا يتركون سوى آثار أقدام على الرمال، يمحوها الموج بتدافعه.. فينساها الشاطئ و رصيف الميناء.. والفنار الأخير على شاطئ المتوسط.. كنت هناك.. قبل أن تأتي المياه من الجنوب إلى الشمال.. “كالسراب فوق البحيرات المرة”، كنت هناك. قبل أن تاتي المياه بالناس.. وتأتي الراقصات من بارحات الحرب.. والجنود من مراكب الصيد الصغيرة، كنت هناك حيث تسكن الأساطير فنار الميناء.. و يأتي البحارة لشراء التبغ. ويعيش العمال في مخازن الخمور. ربما مررت بعشب مشت فوقه أميرة أوربية.. و رأيت التمثال الأسود على مفترق البحر والميناء. والعبيد على مرافئ الماضي.. وقبعات الخواجات والفساتين الفيكتورية.. كنت هناك! حيث تبقي المدينة للعابرين ومن يسكنوها يعرفون أنها ليست لهم.. هم مجرد زائرين أيضا.. ربما لفترة ولكنهم لن يبقوا لها ولن تبقي لهم.. في النهاية تبقي المدينة للعابرين. تاخذ منهم لمسات صغيرة لتبني نفسها.. قصص من الهند وقبعة بحار إنجليزي وفستان سيدة فرنسية وعبد أسود و زجاجة خمر قديمة وعلبة تبغ فضية.. مدينة على ممر ضيق من المياه يفصل بين الشرق والغرب. كنيسة في شارع يؤدي إلى الميناء.. ورقصات على مسرح ذهبي. وبار صغير في زاوية شارع البازار. أكنت هناك حقا؟! ماذا تركت للمدينة أيها المسافر؟ هل قبلّت فتاة على رصيف الميناء؟ هل تجولت في شارع السلطان؟ هل رسمت اسمك على صدفة من أصداف الشاطئ.. ربما لم أكن هناك حقا.. كأي عابر يأتي هنا. يظن أنه ملك للمدينة ولا أحد سواه.. وحتى يسمع نفير السفينة يعرف الحقيقة.. لم تكن المدينة له وإن تركت له الكثير.. بل كان هو للمدينة حتى لو ما تركه هناك صغيرا تافها.. ربما صورة على جسر حديد. أو زجاجة خمر من السوق. أو طابع بريد.. أو حتى آثار أقدام على شاطئ البحر.. سيمحوها الموج بعد لحظات.. وسينساها الشاطئ.. والهواء .. ولكن لن تنساها المدينة.

فيلا فيرناند

كتابة – ايهاب محمد

من بيت الدمى.. تبدأ الحكايات – و تنتهي – أبواب المدينة النائمة مغلقة في وجه زائريها.. لا أحد يدخل البيوت ولا والكنيسة، لا أحد ينزل إإلى المخبأ ولا يخرج إلى الميناء.. لم تصنع البنادق ما صنعه عازف السمسمية. لماذا أتوا هنا؟ لماذا البحر والكنال؟ وأين ذهبوا؟ هل نحن إرثهم وهم أجدادنا؟ لماذا المدينة؟! من رآها في خياله أولا؟ من رأى البحر من فوق الفنار! ” سنلقي بهم في البحر ” من هم صانعوا التماثيل؟ و تبغ سيمون ؟ من رقصوا على مسرح إلدرادو؟
من الذين انحنوا للمكلة عندما مرت بموكبها من شارع فرانسوا جوزيف؟ أم من أبتهلوا في كنيسة الرب؟ أم هم من سكان بيت الدمى.. في ثاني ناصية من شارع الكنيسة.. يستيقظون يوم الأحد مع دقات برج الكنيسة.. وتبدأ حكاياتهم مرة أخرى .. في بيت الدمى.

بورسعيد – فيلا فيرناند – إحكي يا تاريخ 21 يناير 2016

فريق ورشة بورسعيد – بين الكنال والبحر

المنظمين

علياء مسلم

تتخفى عليا مسلم في العمل الأكاديمي لكي تبرر جمع القصص واعادة سردها لتروي تاريخ الثورات المصرية كما لم تُروى من قبل. عملت عليا على جمع قصص وتجارب الحراك الشعبي وراء ثورة ١٩٥٢ . ويتضمن هذا قصص بناة السد العالي والنوبيين الذين هُُجِروا أثناء بنائه والمقاومة الشعبية في بورسعيد سنة ١٩٥٦، والسويس سنة ١٩٦٧. وتحكى قصص الخمسينيات والسيتينات من خلال الحواديت و ايضا الأغاني والأمثال الشعبية التي حفظت لتلك المجتماعات تجاربهم الخاصة أثناء الأحداث التاريخيه ليتذكروا ما نساه التاريخ. إستخدم هذا البحث في إعداد رسالة الدكتوراه والعديد من الورش ويستخدم الآن في إعداد مسرحية عن الموضوع نفسه. كما قامت عليا ببحوث أخرى لقراءة لحظات منسية في تاريخ مصر الحديث كالإحتجاجات في بر مصر بين ١٩١٧ و ١٩١٩ والحركة الأناركية في الإسكندرية في آواخر القرن ال١٩ من خلال الأغاني والأعمال المسرحية والمنشورات والمطبوعات في تلك اللحظات. وتعمل دائماً على إستكشاف طرق مبتكرة لطرح تلك السرديات التاريخية البديلة والمنسية لأوسع دوائر إجتماعية ممكنة من خلال الكتابة والمسرح والورش. وتعمل عليا كمدرس مساعد في الجامعة الأمريكية وفي مركز القاهرة للعلوم الإجتماعية والثقافية (CILAS)  إلى جانب اعدادهالورش عمل تبحث التاريخ الشفهي للحظات ثورية في صعيد مصر وخط القنال وقريباً بالإسكندرية

نيرة عبدالرحمن

اختارت نيرة ان تدرس العلوم السياسية لشغفها بالتاريخ وطريقة تدريسه فى البكالوريا الفرنسية. ركزت ابحاثها فى سنوات الجامعة ثم فى الماجيستير على التعليم، العمل الأهلى والمساحات البديلة التى يخلقها الشباب فى حياتهم اليومية. كما شاركت فى تأسيس مبادرة “ميدان التعليم” التى تهدف الى خلق مساحة للعاملين والمهتمين بالتعليم لمشاركة المعارف والخبرات ومناقشة حلول مبتكرة لمشاكل التعليم. ظل اهتمامها بالتاريخ موجود خاصة بان يتم توثيق سردياته المختلفة، السرديات غير الموجودة فى كتب التاريخ لكن فى حكايات من عاشوا تلك الأحداث، فى اغانيهم وفى الأرشيف. لذلك تشارك فى اعداد هذه الورشة لبحث التاريخ الإجتماعى والسياسى لصعيد مصر من خلال المصادر المختلفة واعادة سردها. ستركز ابحاثها في الفترة القادمة علي التاريخ الشعبي للتهجير في مصر. 

محمد يحيي

حاصل علي بكالوريوس الصيدلية الاكلينكية من جامعة قناة السويس عام 2014 . بدأ اهتمامه بالتاريخ منذ الصغر بسبب احداث الانتفاضة الفلسطنية الثانية و التى جعلته مهتما بشكل اساسي بتاريخ فلسطين و الشرق الاوسط بشكل عام. بدأ محمد نشاطه فى العمل العام بعد الثورة من خلال مجموعات سياسية و ثقافية. كان احد مؤسسي فريق ” اللمة ” بالاسماعلية و هى مبادرة كانت تهدف الى خلق نخب ثقافية جديدة بعد الثورة. بعد تخرجه من كلية الصيدلة حصل علي زمالة لازورد للقيادة المجتمعية و التى قادته للعمل كباحث فى مجال المجتمع المدنى . يعمل الآن كمساعد زميل فى معهد القاهرة للاداب و العلوم الحرة بالغورية فى مجال العلوم الانسانية بالاضافة الي عمله كمساعد باحث فى مركز البحوث الاجتماعية بالجامعة الامريكية. ينصب اهتمامه بشكل اساسي علي التاريخ الاجتماعى و الرواية الشعبية اثناء الحروب خاصة فى منطقة القناة هذا بلاضافة الي اهتمامه الاصلي بتاريخ القضية الفلسطنية و الصراع العربي الاسرائيلي.

أحمد الجيزي 

درس أحمد الطب و تخرج من كلية الطب جامعة القناة في 2014 . يمتن للثورة التي دفعته لاعادة اكتشاف ذاته و المساهمة في تغيير مجتمعه للافضل من خلال نشاطه في مبادرات معرفية تهدف لتكوين نخب ثقافية ك ” اللمة ” و العمل بكيانات آخرى خيرية و تنموية . في بورسعيد حيث مبان بطراز معماري خاص و شوارع تحكي تاريخا يهيمن على ذاكرة سكانها و يشكل هويتهم  نشأ أحمد شغوفا بالتاريخ محبا لقراءته و مناقشته .منحته ” احكي يا تاريخ ” والتي شارك في ورشتها الاولى في أسوان فرصة العمل لأول مرة كباحث بين الارشيفات و الوثائق و الجرائد.  يدرس حاليا بمعهد القاهرة للدراسات الحرة و العلوم ( سيلاس ). يركز في دراسته على العلوم الانسانية و الاجتماعية حيث يهتم بالأساس بالذاكرة التاريخية للشعوب وكيفية تشكلها بجانب قضايا الهوية والتعددية الاثنية والثقافية ويسعى للحصول على فرصة للدراسة و البحث في مجال الدراسات الشرق الأوسطية.

فريق العمل

زينب أبو المجد

أستاذ تاريخ الشرق الأوسط بجامعة أوبرلين بأوهايو واستاذ زائر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة تعمل أستاذ تاريخ الشرق الأوسط بجامعة أوبرلين بأوهايو واستاذ زائر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة منذ عام ٢٠٠٨، حصلت على الدكتوراة في التاريخ الاقتصادي-الاجتماعي والاقتصاد السياسي من جامعة جورجتاون بواشنطن، وبكالريوس الاقتصاد والعلوم السياسة من جامعة القاهرة. أصدرت كتاب عن تاريخ صعيد مصر ومحافظة قنا على الوجه الخصوص يحمل عنوان: “إمبراطوريات متخيلة: تاريخ ثورات المهمشين في الصعيد.” تتناول الجلسة التحولات الاقتصادية-الاجتماعية التي حدثت في تاريخ مصر في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، وهي الحقبة  العثمانية ثم الكولونيالية الرسمية وغير الرسمية، وأهم المصادر الأرشيفية الموجودة في دار الوثائق المصرية والتي يمكن من خلالها دراسة هذا التاريخ، مع التركيز على صعيد مصر والطبقات المهمشة فيه.

لوشيا كرماناتي

لوشيا كرماناتي طالبة دكتوراه في جامعة أريزونا، مقيمة حاليا في مصر للبحث والاكتشاف والمغامرات. تعد لوشيا رسالتها من خلال البحث والحفر في تاريخ بورسعيد والبرزخ من أجل المعرفة عن حياة الذين انتقلوا إلي هذه المدينة بحثا عن فرص العمل. لوشيا إيطالية، عاشت في الولايات المتحدة، والآن تقيم في مصر: هي نفس مهاجرة وتؤمن بأن تاريخ الهجرة يمكنه أن يخبرنا الكثير عن عالمنا اليوم.

يحيى شوكت

باحث في شئون العمران. تخصص يحيى لمدة تسع سنوات في قراءة الماضي من خلال التغيرات المعمارية والعمرانية والجغرافية التي طرأت علي منطقة تراثية عبر القرون، وساهم في دراسات لهضبة أهرامات الجيزة، وجبانة أبيدوس بسوهاج ومنطقة صان الحجر بالشرقية، ومنطقة الفسطاط في القاهرة، ومثل مصر فى بينالى فينيسيا للعمارة عام 2008 بفيلم قصير يروى حياة مبنى، من بنائه حتى هدمه. اتجه يحيى لبحث علاقة العدالة الاجتماعية بالعمران خلال السنوات الأخيرة حيث أسس مدونة وزارة الإسكان الظل عام 2008، ومبادرة الحق في السكن عام 2012 وكان مسئول ملف حقوق الأرض والسكن بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية بين عامي 2013 و2014

نرمين الشريف

درست نرمين​ التصميم المعماري في كلية الفنون الجميلة و تخرجت منها في 2012. مهتمة بتاريخ العمارة و المدن و تمثيلها عبر الرسم و الوصف. كما تهتم بآليات إنتاج المعرفة و أثر الوسيط(الكلمة، الصورة، الرسم..) عليها. عملت في مجال التنمية العمرانية المستدامة لعامين.الآن، بجانب عملها في المجال الأكاديمي تقوم بتحضير رسالة ماجيستير عن الصور المختلفة للمدينة عن طريق خرائطها. سوف تدير نرمين ورشة صناعة الخرائط الإجتماعية (لتعكس الذكريات والتجارب عبر الأزمنة في شوارع وميادين المدينة) في نهاية الورشة

حسن الجريتلي

مخرج مسرحي عمل أيضاً في مجال السينما، وأسس فرقة الورشة سنة 1987 وهى فرقة مستقلة تنتج أعمالاً مسرحية معاصرة، وتستلهم حالياً تجربة الحرية التى واكبت ثورة يناير، بعد أن تفاعلت لسنوات مع موضوع الحرب و”حكمة الانكسارات”، كما أسماها محمود درويش ، ومن قبلها مع الحياة اليومية في مصر ( ” حلاوة الدنيا! ” )،ومع الثقافات الشعبية التي سبقت دخول نموذج المسرح الغربي إلى مصر ( ” غزير الليل ” –  ” غزل الأعمار ” ) ، ومع الميراث الغربي لمسرحنا من خلال مسرحيات لداريو فو وفرانكا راما ، هاندكه، ﭘنتر ، چاري …والتي مصرناها بحرية متنامية، وقدمت عدداً من الدرر التي أنتجها المسرح المصري في تاريخه القصير ( ” رصاصة في القلب “– أوبريت ” أيام العز ” ) . وقد تجولت عروض الورشة في أنحاء مصر وعبر العالم العربي وخارجه. وقد سعت الورشة إلى تطوير مجال ثقافي بديل من خلال تدريب أجيال من الشباب الموهوبين الراغبين فى الاحتراف،وكذلك إلى خلق مساحة خاصة بالتعبير داخل العملية التنموية والتعليمية، في تعاون وثيق مع مؤسسات المجتمع المدني، وكذلك إلي دعم الشبكات المستقلة في مصر وفى العالم العربي.

أحمد غربية

 أحمد غربية حصل على بكالوريوس العلوم الإدارية ثم نال درجة الماجستير في تقنية المعلوماتية للأعمال في 2003، و شغل أدوارا في وظيفة إدارة تقنية المعلومات و الاتصالات في عدة منظمات قبل أن يقرر العمل مستقلا استشاريا للمعلوماتية و التركيز على المبادرات و المؤسسات القاعدية، و هو يساعد كل صاحب مشروع طموح أو قضية على أن يستخدم الحواسيب و الإنترنت بأفضل ما يمكن. مهتم بمسائل المحتوى العربي، و الحفظ و أرشفة الإنتاج الرقمي، و برقمنة الإنتاج الثقافي في الوسائط التقليدية؛ داعيا بالتواكب مع ذلك إلى الرخص الحرة للمحتوى، و البرمجيات الحرة، و الصيغ و المعايير المفتوحة. في مدونته [zamakan.gharbeia.org] التي ينشر فيها منذ 2003 يتناول موضوعات الكتابة التقنية بالعربية، إلى جانب تقنيات العربية في السياقات المعاصرة، و موضوعات أخرى عديدة متنوعة في مجال اهتماماته التي منها البيئة، و الحقوق المدنية، و مسائل الخصوصية و الأمان في النطاق الرقمي اللذان يقدم تدريبات متعلقة بهما للناشطين و الصحافيين و الحقوقيين و كل من يهتم! كما أنه “لغوي هاوٍ”، أراد في الأصل بأن يكون أنثروبولوجيا، و لا يزال يداعبه حلم الطفولة بأن يكون رائد فضاء.

يمنى الختام 
عملت في الكثير من المبادرات و المنظمات التنموية منذ عام 2007 حتى عام 2014 عندما قررت ان تبحث حول شغفها بالحكي و التوثيق و التاريخ الشفهي و الأرشيف. تحب السفر و التيه في الحدائق العامة. تعمل الآن على البحث في تاريخ عائلتها و عائلات أخريين عن ماهية الهوية في ظل التغييرات التى مرت بها مصر. وكانت مسؤولة عن توثيق ورشة احكي يا تاريخ في النوبة وستقوم بمهام التوثيق في ورشة بورسعيد ايضا.
الجمعية المصرية لتنمية الثثقافة الفرنسية ببورسعيد (الاليانس فرانسيز)

افتتحت الجمعية المصرية لتنمية الثقافة الفرنسية (الاليانس فرانسيز) ببورسعيد في 1989، وهي واحدة من ألف جمعية تشكل شبكة نشطة تتواجد على مستوي 136 دولة في العالم. تم انشاء الاليانس عام 1883 ومهمته لا تنحصر فى تعليم اللغه فحسب ولكنه مركز تدريب يعتد به فى ممارسة اللغه ونشر الثقافه الفرنسيه. تعد الاليانس فرانسيز ببورسعيد هي المنظمة الوحيدة من هذا النوع في مصر. تركز الألينانس في مصر علي دعم اواصر الصلات الفرنسية-المصرية من خلال انشطة ثقافية مختلفة منها تعليم اللغة واستضافة انشطة تدعم الثقافة والتراث في بورسعيد.

 مبادرة بورسعيد على قديمه

بورسعيد على قديمه  حمله  تطوعية غير ربحية قائمة على الدعم الذاتي و ذلك لاحياء تراث المدينة و الحفاظ عليه و التسويق له في كل مكان في العالم عن طريق اقامة عدد من الفعاليات التي تهدف الى :-

– توثيق الترابط والتعاون بين مؤسسات الدولة الرسمية و المجتمع المدني

-رفع درجه الوعي الثقافي لدي المواطنين

-وضع بورسعيد على الخريطة السياحيه سواء داخلية أو خارجية