فريق ورشة بورسعيد – بين الكنال والبحر

المنظمين

علياء مسلم

تتخفى عليا مسلم في العمل الأكاديمي لكي تبرر جمع القصص واعادة سردها لتروي تاريخ الثورات المصرية كما لم تُروى من قبل. عملت عليا على جمع قصص وتجارب الحراك الشعبي وراء ثورة ١٩٥٢ . ويتضمن هذا قصص بناة السد العالي والنوبيين الذين هُُجِروا أثناء بنائه والمقاومة الشعبية في بورسعيد سنة ١٩٥٦، والسويس سنة ١٩٦٧. وتحكى قصص الخمسينيات والسيتينات من خلال الحواديت و ايضا الأغاني والأمثال الشعبية التي حفظت لتلك المجتماعات تجاربهم الخاصة أثناء الأحداث التاريخيه ليتذكروا ما نساه التاريخ. إستخدم هذا البحث في إعداد رسالة الدكتوراه والعديد من الورش ويستخدم الآن في إعداد مسرحية عن الموضوع نفسه. كما قامت عليا ببحوث أخرى لقراءة لحظات منسية في تاريخ مصر الحديث كالإحتجاجات في بر مصر بين ١٩١٧ و ١٩١٩ والحركة الأناركية في الإسكندرية في آواخر القرن ال١٩ من خلال الأغاني والأعمال المسرحية والمنشورات والمطبوعات في تلك اللحظات. وتعمل دائماً على إستكشاف طرق مبتكرة لطرح تلك السرديات التاريخية البديلة والمنسية لأوسع دوائر إجتماعية ممكنة من خلال الكتابة والمسرح والورش. وتعمل عليا كمدرس مساعد في الجامعة الأمريكية وفي مركز القاهرة للعلوم الإجتماعية والثقافية (CILAS)  إلى جانب اعدادهالورش عمل تبحث التاريخ الشفهي للحظات ثورية في صعيد مصر وخط القنال وقريباً بالإسكندرية

نيرة عبدالرحمن

اختارت نيرة ان تدرس العلوم السياسية لشغفها بالتاريخ وطريقة تدريسه فى البكالوريا الفرنسية. ركزت ابحاثها فى سنوات الجامعة ثم فى الماجيستير على التعليم، العمل الأهلى والمساحات البديلة التى يخلقها الشباب فى حياتهم اليومية. كما شاركت فى تأسيس مبادرة “ميدان التعليم” التى تهدف الى خلق مساحة للعاملين والمهتمين بالتعليم لمشاركة المعارف والخبرات ومناقشة حلول مبتكرة لمشاكل التعليم. ظل اهتمامها بالتاريخ موجود خاصة بان يتم توثيق سردياته المختلفة، السرديات غير الموجودة فى كتب التاريخ لكن فى حكايات من عاشوا تلك الأحداث، فى اغانيهم وفى الأرشيف. لذلك تشارك فى اعداد هذه الورشة لبحث التاريخ الإجتماعى والسياسى لصعيد مصر من خلال المصادر المختلفة واعادة سردها. ستركز ابحاثها في الفترة القادمة علي التاريخ الشعبي للتهجير في مصر. 

محمد يحيي

حاصل علي بكالوريوس الصيدلية الاكلينكية من جامعة قناة السويس عام 2014 . بدأ اهتمامه بالتاريخ منذ الصغر بسبب احداث الانتفاضة الفلسطنية الثانية و التى جعلته مهتما بشكل اساسي بتاريخ فلسطين و الشرق الاوسط بشكل عام. بدأ محمد نشاطه فى العمل العام بعد الثورة من خلال مجموعات سياسية و ثقافية. كان احد مؤسسي فريق ” اللمة ” بالاسماعلية و هى مبادرة كانت تهدف الى خلق نخب ثقافية جديدة بعد الثورة. بعد تخرجه من كلية الصيدلة حصل علي زمالة لازورد للقيادة المجتمعية و التى قادته للعمل كباحث فى مجال المجتمع المدنى . يعمل الآن كمساعد زميل فى معهد القاهرة للاداب و العلوم الحرة بالغورية فى مجال العلوم الانسانية بالاضافة الي عمله كمساعد باحث فى مركز البحوث الاجتماعية بالجامعة الامريكية. ينصب اهتمامه بشكل اساسي علي التاريخ الاجتماعى و الرواية الشعبية اثناء الحروب خاصة فى منطقة القناة هذا بلاضافة الي اهتمامه الاصلي بتاريخ القضية الفلسطنية و الصراع العربي الاسرائيلي.

أحمد الجيزي 

درس أحمد الطب و تخرج من كلية الطب جامعة القناة في 2014 . يمتن للثورة التي دفعته لاعادة اكتشاف ذاته و المساهمة في تغيير مجتمعه للافضل من خلال نشاطه في مبادرات معرفية تهدف لتكوين نخب ثقافية ك ” اللمة ” و العمل بكيانات آخرى خيرية و تنموية . في بورسعيد حيث مبان بطراز معماري خاص و شوارع تحكي تاريخا يهيمن على ذاكرة سكانها و يشكل هويتهم  نشأ أحمد شغوفا بالتاريخ محبا لقراءته و مناقشته .منحته ” احكي يا تاريخ ” والتي شارك في ورشتها الاولى في أسوان فرصة العمل لأول مرة كباحث بين الارشيفات و الوثائق و الجرائد.  يدرس حاليا بمعهد القاهرة للدراسات الحرة و العلوم ( سيلاس ). يركز في دراسته على العلوم الانسانية و الاجتماعية حيث يهتم بالأساس بالذاكرة التاريخية للشعوب وكيفية تشكلها بجانب قضايا الهوية والتعددية الاثنية والثقافية ويسعى للحصول على فرصة للدراسة و البحث في مجال الدراسات الشرق الأوسطية.

فريق العمل

زينب أبو المجد

أستاذ تاريخ الشرق الأوسط بجامعة أوبرلين بأوهايو واستاذ زائر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة تعمل أستاذ تاريخ الشرق الأوسط بجامعة أوبرلين بأوهايو واستاذ زائر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة منذ عام ٢٠٠٨، حصلت على الدكتوراة في التاريخ الاقتصادي-الاجتماعي والاقتصاد السياسي من جامعة جورجتاون بواشنطن، وبكالريوس الاقتصاد والعلوم السياسة من جامعة القاهرة. أصدرت كتاب عن تاريخ صعيد مصر ومحافظة قنا على الوجه الخصوص يحمل عنوان: “إمبراطوريات متخيلة: تاريخ ثورات المهمشين في الصعيد.” تتناول الجلسة التحولات الاقتصادية-الاجتماعية التي حدثت في تاريخ مصر في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، وهي الحقبة  العثمانية ثم الكولونيالية الرسمية وغير الرسمية، وأهم المصادر الأرشيفية الموجودة في دار الوثائق المصرية والتي يمكن من خلالها دراسة هذا التاريخ، مع التركيز على صعيد مصر والطبقات المهمشة فيه.

لوشيا كرماناتي

لوشيا كرماناتي طالبة دكتوراه في جامعة أريزونا، مقيمة حاليا في مصر للبحث والاكتشاف والمغامرات. تعد لوشيا رسالتها من خلال البحث والحفر في تاريخ بورسعيد والبرزخ من أجل المعرفة عن حياة الذين انتقلوا إلي هذه المدينة بحثا عن فرص العمل. لوشيا إيطالية، عاشت في الولايات المتحدة، والآن تقيم في مصر: هي نفس مهاجرة وتؤمن بأن تاريخ الهجرة يمكنه أن يخبرنا الكثير عن عالمنا اليوم.

يحيى شوكت

باحث في شئون العمران. تخصص يحيى لمدة تسع سنوات في قراءة الماضي من خلال التغيرات المعمارية والعمرانية والجغرافية التي طرأت علي منطقة تراثية عبر القرون، وساهم في دراسات لهضبة أهرامات الجيزة، وجبانة أبيدوس بسوهاج ومنطقة صان الحجر بالشرقية، ومنطقة الفسطاط في القاهرة، ومثل مصر فى بينالى فينيسيا للعمارة عام 2008 بفيلم قصير يروى حياة مبنى، من بنائه حتى هدمه. اتجه يحيى لبحث علاقة العدالة الاجتماعية بالعمران خلال السنوات الأخيرة حيث أسس مدونة وزارة الإسكان الظل عام 2008، ومبادرة الحق في السكن عام 2012 وكان مسئول ملف حقوق الأرض والسكن بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية بين عامي 2013 و2014

نرمين الشريف

درست نرمين​ التصميم المعماري في كلية الفنون الجميلة و تخرجت منها في 2012. مهتمة بتاريخ العمارة و المدن و تمثيلها عبر الرسم و الوصف. كما تهتم بآليات إنتاج المعرفة و أثر الوسيط(الكلمة، الصورة، الرسم..) عليها. عملت في مجال التنمية العمرانية المستدامة لعامين.الآن، بجانب عملها في المجال الأكاديمي تقوم بتحضير رسالة ماجيستير عن الصور المختلفة للمدينة عن طريق خرائطها. سوف تدير نرمين ورشة صناعة الخرائط الإجتماعية (لتعكس الذكريات والتجارب عبر الأزمنة في شوارع وميادين المدينة) في نهاية الورشة

حسن الجريتلي

مخرج مسرحي عمل أيضاً في مجال السينما، وأسس فرقة الورشة سنة 1987 وهى فرقة مستقلة تنتج أعمالاً مسرحية معاصرة، وتستلهم حالياً تجربة الحرية التى واكبت ثورة يناير، بعد أن تفاعلت لسنوات مع موضوع الحرب و”حكمة الانكسارات”، كما أسماها محمود درويش ، ومن قبلها مع الحياة اليومية في مصر ( ” حلاوة الدنيا! ” )،ومع الثقافات الشعبية التي سبقت دخول نموذج المسرح الغربي إلى مصر ( ” غزير الليل ” –  ” غزل الأعمار ” ) ، ومع الميراث الغربي لمسرحنا من خلال مسرحيات لداريو فو وفرانكا راما ، هاندكه، ﭘنتر ، چاري …والتي مصرناها بحرية متنامية، وقدمت عدداً من الدرر التي أنتجها المسرح المصري في تاريخه القصير ( ” رصاصة في القلب “– أوبريت ” أيام العز ” ) . وقد تجولت عروض الورشة في أنحاء مصر وعبر العالم العربي وخارجه. وقد سعت الورشة إلى تطوير مجال ثقافي بديل من خلال تدريب أجيال من الشباب الموهوبين الراغبين فى الاحتراف،وكذلك إلى خلق مساحة خاصة بالتعبير داخل العملية التنموية والتعليمية، في تعاون وثيق مع مؤسسات المجتمع المدني، وكذلك إلي دعم الشبكات المستقلة في مصر وفى العالم العربي.

أحمد غربية

 أحمد غربية حصل على بكالوريوس العلوم الإدارية ثم نال درجة الماجستير في تقنية المعلوماتية للأعمال في 2003، و شغل أدوارا في وظيفة إدارة تقنية المعلومات و الاتصالات في عدة منظمات قبل أن يقرر العمل مستقلا استشاريا للمعلوماتية و التركيز على المبادرات و المؤسسات القاعدية، و هو يساعد كل صاحب مشروع طموح أو قضية على أن يستخدم الحواسيب و الإنترنت بأفضل ما يمكن. مهتم بمسائل المحتوى العربي، و الحفظ و أرشفة الإنتاج الرقمي، و برقمنة الإنتاج الثقافي في الوسائط التقليدية؛ داعيا بالتواكب مع ذلك إلى الرخص الحرة للمحتوى، و البرمجيات الحرة، و الصيغ و المعايير المفتوحة. في مدونته [zamakan.gharbeia.org] التي ينشر فيها منذ 2003 يتناول موضوعات الكتابة التقنية بالعربية، إلى جانب تقنيات العربية في السياقات المعاصرة، و موضوعات أخرى عديدة متنوعة في مجال اهتماماته التي منها البيئة، و الحقوق المدنية، و مسائل الخصوصية و الأمان في النطاق الرقمي اللذان يقدم تدريبات متعلقة بهما للناشطين و الصحافيين و الحقوقيين و كل من يهتم! كما أنه “لغوي هاوٍ”، أراد في الأصل بأن يكون أنثروبولوجيا، و لا يزال يداعبه حلم الطفولة بأن يكون رائد فضاء.

يمنى الختام 
عملت في الكثير من المبادرات و المنظمات التنموية منذ عام 2007 حتى عام 2014 عندما قررت ان تبحث حول شغفها بالحكي و التوثيق و التاريخ الشفهي و الأرشيف. تحب السفر و التيه في الحدائق العامة. تعمل الآن على البحث في تاريخ عائلتها و عائلات أخريين عن ماهية الهوية في ظل التغييرات التى مرت بها مصر. وكانت مسؤولة عن توثيق ورشة احكي يا تاريخ في النوبة وستقوم بمهام التوثيق في ورشة بورسعيد ايضا.
الجمعية المصرية لتنمية الثثقافة الفرنسية ببورسعيد (الاليانس فرانسيز)

افتتحت الجمعية المصرية لتنمية الثقافة الفرنسية (الاليانس فرانسيز) ببورسعيد في 1989، وهي واحدة من ألف جمعية تشكل شبكة نشطة تتواجد على مستوي 136 دولة في العالم. تم انشاء الاليانس عام 1883 ومهمته لا تنحصر فى تعليم اللغه فحسب ولكنه مركز تدريب يعتد به فى ممارسة اللغه ونشر الثقافه الفرنسيه. تعد الاليانس فرانسيز ببورسعيد هي المنظمة الوحيدة من هذا النوع في مصر. تركز الألينانس في مصر علي دعم اواصر الصلات الفرنسية-المصرية من خلال انشطة ثقافية مختلفة منها تعليم اللغة واستضافة انشطة تدعم الثقافة والتراث في بورسعيد.

 مبادرة بورسعيد على قديمه

بورسعيد على قديمه  حمله  تطوعية غير ربحية قائمة على الدعم الذاتي و ذلك لاحياء تراث المدينة و الحفاظ عليه و التسويق له في كل مكان في العالم عن طريق اقامة عدد من الفعاليات التي تهدف الى :-

– توثيق الترابط والتعاون بين مؤسسات الدولة الرسمية و المجتمع المدني

-رفع درجه الوعي الثقافي لدي المواطنين

-وضع بورسعيد على الخريطة السياحيه سواء داخلية أو خارجية