حكايات ورشة الكتابة

إدارة الورشة: قسمة قتول

الأربعاء 28 يناير 2015

المجموعة الأولي: شهادة موظف اجنبى عن حريق القاهرة 1952

كتابة: مصطفى محيي ، صفاء يوسف ، يسرا عادل  

27 يناير 1952 الساعة السابعة و النصف صباحا

منذ نصف ساعة انتهى حظر التجول الذى فرضته الحكومة المصرية امس بعد احداث الشغب التى عملت القاهرة الاسماعلية . لن اذهب الى المكتب هذا الصباح , فقد احترق برمته امس بعدما اضرم فيه  المتظاهرون  النيران  , و لا اعلم ان كنت ساعود اليه فى اى وقت اخر مستقبلا ام ساغادر القاهرة عائدا الى لندن . الموقف يلفه الغموض و الارتباك , و لست واثقا إن كانت الاجراءات التى اتخذتها الحكومة المصرية امس ستنجح فى استعادة الهدوء و الاستقرار . اعلن النحاس , رئيس الوزراء المصري , حظر التجول يوميا من الساعة 6 مساءا حتى الساعة السابعة صباحا , وعطل الاعمال فى منطقة وسط البلد , غلظ عقوبة الجرائم التجمهر و تخريب المنشأت , لكن هل ستمنع كل هذه الاجراءات تكرار ما حدث بالامس ؟

كان يوما مخيفا , استقيظت كعادتى فى الساعة السابعة صباحا و تناولت الافطار مع جاكلين زوجتى . طالعت عناوين “التايمز “التى اشارت الى الموقف  المتأزم  “منطقة قناة السويس” خاصة بعد المعركة بين الجيش البريطانى و الشرطة المصرية . و اشارت “التايمز” فىتغطيها الى تصاعد النبرة العدائية و الهجمات ضد الاجانب فى مصر طوال الشهور الماضية جراء قرار الحكومة المصرية  إلغاء معاهدة 1963 خلال العام الماضى . غادرت المنزل متهجا الى عملى بمكتب الخطوط الجوية البريطانية بشارع سليمان باشا .

فى الساعة 12 ظهرا بدأت اسمع اصوات الجلبة بالخارج فتحت شباك المكتب فوجدت مظاهرات حاشدة قادمة من  ناحية شارع قصر النيل يرددون هتافات باللغة العربية لم اكن افهم اى منها و لكننى استطعت ان اخمن سبب هذه المظاهرة الغاضبة و ذلك بسبب قرأتى للاخبار اليومية و التى كان وضحا فيها التصعيد ضدنا . بدأت الااصوات بالخارج تعلو , و فجأه بدأت اشعر بحركة هستيرية و جلبة داخل المكتب فقد دخل علينا المكتب بعض الاشخاص تملأ عيونهم  الغضب و بدأو بالتكسير و التخريب فى مقر المكتب , فبدأ الموظفين الهروب خوفا على حياتهم  .اما انا فقد استطعت الخروج من الباب ال خلفى للمكتب , لقد كنت فزعا من هذا الموقف و كنت احاول الوصول الى البيت هربا مما يحدث بالشارع .

كنت سماء القاهرة يملأها الدخان الاسود و الناس بالشارع تجرى بشكل هيستيري خوفا مما يحدث فقد كانت الكثير من المحلات المحترقة و اخرى تم تكسيرها .

انتهى يوم امس و مازالت غير مصدقا انى بقيت على قيد الحياة شهدت امس قدرا هائلا من العنف و الغضب لست واثقا ان كنت مستعدا للبقاء وسطه  الان . ما حدث امس , بدا انه الانفجار المرتقب منذ شهور , ام انه فقط كان بداية الانفجار الاكبر !!!!!!!

المجموعة الثانية: شهادة عامل من إدفو فى السد العالى 

كتابة: عمرو احمد، احمد الامير، بوش عادل

العالى فوقنا

أنا أبويا كان فلاح عنده فدانين ارض، كنا 5 أخوات يدوب الزرع كان بيأكلنا انا واخواتى وامى وابويا، ولما سمعت أغاني السد فى الراديو عبد الحليم، وام كلثوم. محدش فى البلد كان عنده تليفزيون يعنى مكناش شايفين اللى بيحصل، كل اللى نعرفة ان السد بيتبنى وان احنا بنحارب وان دا تحدى ﻻزم نكسبه. قررت اخفف عن ابويا وقولت انا هسافر واشتغل فى اسوان. ابويا قالى يا عبعزيز يا ولدى خليك جنب اخواتك ورب هنا رب هناك، ملقيش فايدة معايا وسابنى سافرت.

قوص بلدنا كانت قريبة من اسوان، اخدت القطر الصبح ووصلت مع الضهر، الجو كان حر خالص والناس قليلة فالشوارع ويادوب لقيت جماعة مع العصر جاعدين يتونسوا فجعدت معاهم وشربنا الشاى وقولتلهم عايز اروح السد فواحد منهم راح وصلنى. لقيت ناس كتير سود وبيض واجانب كنت اول مرة اشوفهم، وقابلت واحد اسمه حسن كان باين عليه الشقا قولتله مين اللى بيشغل الناس هنا قالى عم عوض المقاول وشاورلى عليه، عم عوض كان راجل ناشف فى كلامه مخلنيش ازود معاه فى الكلام ولما قولتله ان انا كنت فلاح قالى خلاص تشتغل فى حفر النفق، وأول يوم اشتغلته لقيت الناس كلها بتشتغل ومفيش حد بيكلم حد ولو عم عوض لقيك مشغالش يوووه تسمع كلام بعمرك عن الفلوس اللى بتاخدها وان احنا مش جايين هنا نلعب، الوقت اللى كنا بنقعد فيه يدوب كان وقت الاكل، انا كنت جاى فاكر ان السد كله اغانى وهنشوف الريس وعبدالحليم ﻻنهم كانوا ديما يقولوا ان الريس علطول هناك، مشفتهوش غير مرة واحدة من بعيد. اكلنا كان زى اكل البلد يمكن فى البلد كنت باكل اكل ابويا وامى وقاعد معاهم لكن هنايدوبك شوية الفول ورغفين العيش وقرن شطة، والاوضة اللى كنا بنام فيها كنا نخشها قبل المغرب يدوب تستحمى فى طبور وكله مستنى يخش الحمام، وتتعشى وتنام فى اوضة يدوب اربع سراير ولمبة، كنا نشوف العقارب معديه ونموتها كانت بقت بالنسبالنا حاجة عادية. وفيوم وجع النفق علينا كلنا وطبعا الاجانب مكنوش بيخشوا كتير اﻻ عشان يتابعوا الشغل ويمشوا، انا قعدت تحت التراب يومين بحالهم لحد ما صحيت لقيت نفسى فى مستشفى على سرير ورجلى الشمال متجبسة وجنبى ناس ﻻ ليها اول من اخر، والدكاترة من كترنا ومن كتر ما هما مش طايقين العيشة فى اسوان كان يدوبك يمروا علينا يبوصوا ويمشوا، فكيت الجبس بعد شهر ونص ومكنتش قادر اشتغل زى الاول وقولت لعم عوض المقاول انى مبقتش قادر اشتغل زى الاول شوفلى اى شغل خفيف اقدر اشتغل فيه، قالى الشغل كله للى زيك كد. فقولت بلاها وارجع بلدنا واشوف ابويا وامى قبل ما يمتوا او انا اموت. وزى ما بيقولوا

المجموعة الثالثة: شهادة جندى  إنجليزى فى حرب 56

كتابة: كارول نبيل، أمين اسامة، أحمد الجيزى، يمنى الختام ونيرة عبد الرحمن 

حبيبتي اّن                                                                                       7 / 11 / 1956

أتمني يكون التلغراف الأخير بتاعي وصل لك .. أنا دلوقتي في بورسعيد ، دي مدينة علي قناة السويس في مصر ، الجو هنا مختلف تماما عن الهند ، بس احسن حاجه اني تخلصت من روايح الهنود

الوضع هنا خطر جدا ، احنا قدرنا نحاصر المدينة  بس انا مش فاهم أهمية مكان زي دا لانجلترا ، الناس هنا بلطجية وهمج .. احنا كنا جايين نقاتل جيش بس انا مش شايف غير ناس عادية بتكرهنا ، ومش فاهم بتكرهنا ليه !!
مع ان في ناس منهم برضو بتساعدنا في المعسكرات وبيجبولنا خمرة ، هي صحيح مش حلوة اوي زي اللي عندنا بس اهي ماشية
فاكرة يااني لما روحنا البحر في ساوث هاممبتون وأول بوسة لينا علي البحر ، افتكرتها دلوقتي وأنا قاعد بكتب لك عالبحر .

أقرب صديق ليا هنا اسمه ستويرت من وارويك ، دايما بنقعد مع بعض بالليل لما مش بيكون فيه عمليات ونشرب ونسكر . لكن بقاله يومين مش بيتكلم ، عرفت من ناس معاه في في الكتيبة انه قتل خمس اطفال بالغلط في شارع

القصة بتقول انه كان ماشي واترمي عليه مية سخنة وزبالة فطلع الشقة وقتل كل اللي موجود فيها وبعد كدا اكتشف انه قتل لنهم اطفا

اّن وحشتيني اوي وتعبت من كل داا وعايز ارجعلك في اقرب وقت ، ابعتيلي اخبارك واخبار كل اللّي بحبهم

قبلاتي
تشارل

المجموعة الرابعة  : شهادة لعسكري امن مركزي في ثورة يناير

كتابة: ياسمين بيومي ، مينا عبد المالك، جهاد عبد الواحد ومريم دهب
 
“آني وعيت ع الدنيا ملقيتش غير الشغل في الأرض بالنفر وآهو يوم شغل وعشرة مافيش والأرض بنشتغل فيها موسم الزراعة وجمع المحصول وبقيت الأيام لا شغل ولا مشغلة والحالة في بيتنا تعبانة كفاية هم البنات على أبويا ..
وانا برضك شباب وعايز أتجوز .. وامي دايما تقولي شد حيلك علشان ناخدلك سعدية بنت أبو محمود بتاع السكة الحديد .. الحق لله أن ماشفتش على وصفتها وعايز نص ديني يكمل معاها .
لقيت ذكي جاري متطوع قلت اما اتطوع انا التاني هي مرمطة وذل بس أهو كام مليم بييجوا آخر الشهر والحمد لله ولا شغل الأنفار والعطلة .
قومت نازل على مصر في القطر واتجندت هناك مرمطون المدام مرات محمود باشا غسيل ومسح وأتسوقلها الخضار واللحمة وأرجع أدي تماما لمحمود بيه ..
انا حتى مفتكرش مرة قالي بأسمي غير يا ابن كذا ويا ابن كذا وحاطط الصرمة في بقى علشان ما باليد حيلة .
بعد ما جامت الثورة .. والله انا ما أعرف يعني ايه ثورة ولا مظاهرة وعطينا تمام الطابور للباشا وركبنا عربية الترحيل زي السردين في العربية ييجي 80 نفر فوق بعضينا .
نزلنا الشارع بٍسأل دفعة زميلي قالي ده التحرير يا عرفة .
والباشا قال يلا ياض امسك سلاحك مديت عيني لقيت ناس ياما رجالة وحريم وعيال وبالطوب وعينك ما تشوف إلا النور .
اقسم بالله انا ما ضربت في المليان كنت بضرب في الهوا لأوقع حد من الناس ميت ..
وجري عليا ييجي 20 نفر شدوني بالقوة وبقيت لوحدي وسطيهم والضرب عالنفوخ عدل .. مادريتش غير وانا في العربية جسمي متقطع .
جالي الباشا وقالي قوم يا ابن كذا مانبقاش رجالة الا أما نجيب حقك.
الصراحة لله ضربت بغل في المليان بس الباشا تسلم ايده قام ضارب في عين واحد صفهاله .. قلتله الله ينور يا باشا جات في عين أمه .
الضرب شد والباشا قال اجري ياض منك له واخلع الميري هنموت بيه .
وادليت أدور على خط أرضي علشان اكلم الجماعة في البلد سعدية قالتلي حسن ابن خالتك تعيش انت ضربوه بالنار عند المركز .”
تم أخذ هذه الشهاده من أحد جنود الأمن المركزي يوم 1 فبراير بعد الانفلات الأمني وعند عودة الشرطة للميادين في 12 فبراير 2011 تغيب عرفة السيد سالم عن طابور التمام ولم يستدل عليه حتى الآن.

يوم التاريخ الشفهي

السبت 24  يناير 2015

تدوين: أحمد الجيزى 

حماس كبير بدأ بيه اليوم و بعد يوم أكاديمي في غاية الأهمية من د زينب أبو المجد جه يوم الحكي و التاريخ الشفهي اليوم اللي موضوعه كان سبب إن كتيير يسعى يحضر الورشة كلها J

اليوم إنقسم لمرحلتين الأولى محاضرة ل د عليا مسلم عن مصادر التاريخ و كيفية إدارة مقابلات التاريخ الشفهي
و كان الجزء الثاني تطبيقا عمليا من خلال زيارة لقرى النوبة المهجرة في كوم أمبو و حديث مع أهلها
أما عن المحاضرة
فبدأت بعرض مشاهد من فيلم تسجيلي عن مظاهرات عام 1951 في القاهرة و الإسكندرية داعمة للفدائيين في منطقة القناة و حربهم ضد الإحتلال البريطاني و المسيرات شهدت مشاركة رجال دين و طلبة و بعض الجاليات الاجنبية من الموجودين في مصر مثل ( الباكستانية و السعودية و اليونانية ) و هتافات و لافتات مثل ” اخرجوا من بلادنا “و قبل ما ننبهر بالنظام و السلمية الموجود عليها المظاهرات بادرتنا د عليا بذكر إن مش كل المظاهرات كانت على هذا الحال و شهدت كتير منها أحداث عنف و إشتباكات .
و تطرح د عليا سؤال عن ” مين كتب الأغاني ” و ” مين غنى الأغاني ” هنا الكلام عن أغاني الأهالي في البيوت و الشوارع أغاني من تأليف الأهالي و حافظينها و بيغنوها في إحتفالاتهم أو احزانهم و السؤال هل فعلا الأغاني اللي موجودة حاليا هى سردية الأهالي لأحداث عاصروها و بقت مع الزمن أم تم تعديلها و هل تأثرت تلك الأغاني بسردية الدولة الرسمية عن التاريخ أم حكت سردية الأهالي و ما شاهدوه و عاصروه  بمنظورهم عنها و ننتقل لفرضية ” جرامشي ” عن ”    ” common sense و إن أحيانا سردية الدولة تصبح هى نفسها شعور عام يأثر على سردية الأهالي و تتحول سرديتهم لسردية الدولة نفسها و تتطابق معها لدرجة إن مثلا أغاني لعبد الحليم حافظ عن مشروع السد العالي و ما تمثله من رؤية الدولة الرسمية وقتها ترجمت للنوبية و غناها أهلها.
الروايات الرسمية بتختلف أحيانا بشكل كبير عن روايات الأهالي المعاصرين لكن أبعد من ذلك أهالي مدن لديهم سردية و مشاهد خاصة بهم عن الحروب مختلفة تماما عن سردية الدولة الرسمية أو الصورة العامة للذهنية الموجودة عند باقي أهالي الدولة مثال على ذلك مشهد الجنود المصريين العائدين من سيناء منكسي الرؤوس عقب نكسة 67 يراه عموم المصريين رمزا للهزيمة و النكسة في حين يمجد أهالي السويس هؤلاء الجنود و يصفونهم بالأبطال لنجاحهم في الهروب من القتل أو الأسر و العودة سالمين من سيناء و يشهد على ذلك أغنية “الفاتحة للعسكري” و اللي إتغنت خصيصا دعما لهؤلاء الجنود..
مرينا في المحاضرة على أمثلة لأغاني المقاومة الشعبية في السويس في حرب أكتوبر و كمان ” الإلمبي” الحدث الشعبي السنوي اللي بيقام في بورسعيد و حرق الدمية اللي بترمز للإستعمار و عرفنا الذاكرة الشعبية .
سمعنا أغنية ” زي النهارده من 50 سنة ” اللي غنتها السمسمية البورسعيدية في ذكرى مرور 50 سنة على تأميم قناة السويس و شوفنا تطابق الأغنية مع سردية الدولة التاريخية للحدث و التمجيد في ناصر و عرفنا إن لحن الأغنية نفسه كان أساسا من أغنية عملها الأهالي لبطل مصري بيحارب في العراق إسمه لطفي البربري و إتحولت لزي النهارده.
شوفنا كمان كيف تصنع الدولة مجدها و مجد حكامها بتسليط الضوء على حكايات بعينها من حكايات المقاومة الشعبية و تضخيمها و تهميش البقية كون هذة الأحداث إرتبطت بشكل مباشر برموز الدولة و قادتها مثل زينب الكفراوي و محمد مهران من المقاومة الشعبية في بورسعيد 56 ..
إنتقلنا للجنوب و مراحل تهجير أهالي النوبة بداية من تهجير خزان أسوان و نهاية بالتهجير الأكبر لبناء السد العالي في عام 1963و عرفنا كيف نجحت الدولة في إقناع النوبيين بأفضلية التهجير لهم حيث الإنتقال للمدنية الحديثة و الكهرباء و صدمة الأهالي بعد ذلك و معاناتهم الشديدة في كوم أمبو و ندمهم على التهجير و ترك بلادهم و بنشوف ده في أغاني كتير سواء حزينة للتهجير و فقدان بلدهم ” قالوا كوم أمبو الجنة الخضراء .. روحنا لقينا جهنم حمراء ” أو بتهاجم السد العالي و بناءه مثل واحنيناه بالنوبية الفاجيكية .

إتكلمنا أكثر عن عملية بناء السد العالي نفسه ووصف الدولة الرسمي للعمال ببناه السد كتعظيم ليهم وإنهم مش مجرد عمال و إنه كان شئ مؤقت و بنهاية بناء السد إتنسى الوصف عرفنا حكاية ” المرحوم كان غلطان” العبارة اللي كانت بتكتب على نعوش ضحايا العمل في بناء السد العالي حتى لا يطالب أهله بتعويض!

قبل ما ننتقل للجزء الثاني من اليوم عرفنا مجموعة من النصائح عن كيفية إدارة مقابلات التاريخ الشفهي مثل الإنصات الجيد و تحديد الأسئلة مسبقا و أهمية فترات الصمت و عدم قطعها و إحترام خصوصية الحكاء و أخذ موافقة شفهية أو كتابية بالموافقة على التسجيل و أخذ المعلومة الواحدة من أكثر من شخص لتأكيد تطابق الرواية و من ثم صحة المعلومة ..

تركنا جزيرة سهيل النوبية عبرنا النيل و ركبنا العربيات باتجاه قرية عنيبة في صحراء كوم أمبو و إتحولت كلمات التاريخ اللي سمعناه في المحاضرة لمشاهد و أصوات و صور حقيقية شوفناها في الواقع فإنتقلنا من مشهد النيل الساحر و الخضرة حوله المشهد اللي طالما بكى أهل قرى النوبة المهجره مثل عنيبة على فراقه إلى مشهد بعيد تماما عن النيل و طقس صحراوي و درجة حرارة عالية عندما وصلنا لعنيبة الجديدة في صحراء كوم أمبو ..

إستقبلنا الأهالي هناك بترحاب شديد و دعونا للغذاء معهم على مائدة طويلة من الطعام مرتبة بنظام شديد ملفت يعبر عن كون النظام و الترتيب و النظافة سمة أساسية لأهل النوبة و كلمنا عم محمود عن النوبة و السد العالي و التهجير بشكل عام قبل ما نتفسم لثلاث مجموعات كل مجموعة تقوم بعمل مقابلة تاريخ شفهي مع أحد أهالي النوبة مجموعة كانت مع عم محمود و مجموعة مع أ سليمان و مجموعة أخيرة مع نساء من أهل النوبة حدثونا جميعا عن مشروعهم الجديد ببناء مركز للتراث النوبي لتوعية أطفال النوبة ممن لم يعاصروا التهجير أو يشوفوا النوبة القديمة بتاريخ النوبيين و عاداتهم و تقاليدهم و إن يكون مركز التراث نفسه مقاما على الطراز النوبي بدون أي تحريف أو تغيير و إن الطراز المعماري الدارج حاليا وصفه بإنه نوبي به أخطاء كثيرة و إن المتحف النوبي نفسه اللي أقامته الدولة في أسوان أيضا به أخطاء لذا فإن مركز التراث سيكون شئ ضروري جدا لأهالي النوبة أنفسهم و كل المهتمين بالنوبة و الراغبين في التعرف على ثقافتها و حضارتها ..
كل مجموعة سألت كل شخص عن إزاي عاصر فترة التهجير و آثارها على المستوى الشخصي و الإجتماعي و الإقتصادي و كل نواحي الحياة تقريبا و أشكال معاناتهم المختلفة و كمان عن رغبتهم المستمرة في العودة و مفاوضاتهم مع الدولة على مدار الأزمنة المختلفة كلمونا عن طباعهم و عاداتهم و تقاليدهم بالتفصيل و كانوا متحمسين جدا و كنا نحن سعداء و سجلت كل مجموعة جلستها كاملة ..
عدنا لأسوان و من بعدها لجزيرة سهيل ..إنتهى اليوم لكن الحماس مستمر من كل المجموعات عشان تلخص مقابلتها و تعرض على المجموعات الأخرى تجربتها و نتبادل الإستفادة صباح الغد إن شاء الله

صور 

كلام في التاريخ

الجمعة 23 يناير 2015 

تدوين : أمين أسامة – مريم دهب – بوش  عادل

DSC00867

الخطة الزمنية لليوم :

1- قعدة تعارف مع د/ زينب أبو المجد (دكتورة في تاريخ الشرق الأوسط في جامعة أوبرلين في اوهايو في الولايات المتحدة وأستاذ زائر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة).

2 – اول وجبة الفطار 9- 10 صباحاً.

3- وصول أعضاء الورشة إلي قاعة المحاضرات ومحاضرة بعنوان ( التاريخ الاقتصادي الاجتماعي للفئات المهمشة  بصعيد مصر ) للدكتورة زينب أبو المجد الفنرة الاولى  من الساعة 10 إلي 12

4-عرض فيديو عن يوم وصول مشتركي الورشة ( إعداد يمنى الختام و محمد دسا).

5- استراحة لصلاة الجمعة.

6-استكمال المحاضرة ( فترة ثانية ) من الساعة 1 إلي 2:40

7-تناول الغداء.

8- استكمال المحاضرة ( فترة الثالثة ) من الساعة 4 إلي 7

9-  تناول وجبة العشاء.

…………………………………………………………………………………………………….

تناولت المحاضرة الحديث عن أنواع التاريخ ( تاريخ كلاسيكي –تاريخ حديث).

أولا التاريخ الكلاسيكي : يتمثل في فتوحات الملوك والرسل

وتطرقت د. زينب للحديث عن مصادر التاريخ التي يمكن الاطلاع عليها ومن أهمها :

  • خطط المقريزي والجبرتي و خطط علي مبارك, كتب الطبقات , مقدمة ابن خلدون,مثال : كتاب الطبقات الكبرى لابن سعد.

وقد أشارت أن كافة المؤرخين العرب قد انحازوا لتاريخ الملوك والحكام والأحداث السياسية الهامة دون النظر لتاريخ الشعوب.

ثانيا  :التاريخ الحديث: ( القرن التاسع عشر والعشرون الميلادي )

الحديث عن تاريخ الدول القومية والدول ذات الحدود والتي تتمتع بلغة واحدة ورئيس واحد.

  • عرض فيديو عن يوم وصول المشتركين لبيت سهيل

———————————————————————————————–

 ( طرق كتابة التاريخ ) :

أولا التاريخ الكلاسيكي : كان التاريخ الكلاسيكي يتم جمعه وتدوينه عن طريق روايات شفهية موثوق فيها من قبل علماء وفقهاء. ولم يعتمد على نصوص موثقة.

ثانيا التاريخ الحديث : لا يمكن كتابة تاريخ حديث بدون وثائق.

مصادر التاريخ الحديث :

  1. وثائق وقرارات رسمية : لكتابة كتاب تاريخي على كل مؤرخ كتابة هامش عن مصدر المعلومة إلا لو فقرة تحليلية أو لو أحداث تاريخية معروفة للجميع.
  • القوانين الرسمية : يمكن الاطلاع عليها في دار الوثائق المصرية لكن بتصريح .
  1. مكاتبات رسمية : متمثلة في أوامر ومكاتبات محمد علي( حكم 40 سنة وتابع كل تفاصيل البلاد بنفسه )
  2. أحكام المحاكم الشرعية ( يتم فيها الحكم بأحكام الفقه الإسلامي ) : جميع وثائق المحكمة دار الوثائق
  3. أحكام المحاكم الحديثة : (قائمة على القانون الوضعي ): القضاة دارسين للحقوق( تم العمل بالمحاكم الشرعية مع المحاكم الحديثة حتى تم نزع اختصاصاتها تدريجيا.
  4. كتب الرحالة الأجانب : مثال للرحالة :المتدينون المسيحيون لزيارة الأماكن المقدسة –المتخصصين في اللغويات الشرقية – رحالة لغرض الاستشفاء

من أهم كتب الرحالة: كتاب عادات وشمائل أهل مصر

  1. مذكرات وسير ذاتية : مثل مذكرات أنور السادات
  2. شهادات وتاريخ شفهي
  3. أدب : روايات وشعر

مثل : روايات صنع الله إبراهيم ( ذات – نجمة أغسطس – إنسان السد العالي )

-إدريس علي (النوبي )

– الطيب صالح ( موسم الهجرة للشمال )

-أحمد فؤاد نجم

– تم أضافة  فيلم ( الناس والنيل  ليوسف شاهين )  و القاهرة 30 لصلاح أبو سيف

ومسلسل ( ليالي الحلمية ) و( زينب والعرش )

  1. أغاني التراث الشعبي ( مثل أغنية يا عزيز عيني )

أنواع التاريخ ( التاريخ الوصفي مقابل التاريخ التحليلي ) :

أولا التاريخ الوصفي : وصف الحدث كما هو دون تحليله.

ثانيا التاريخ التحليلي : طبقات التحليل : فردي – محلي – قومي – أقليمي –دولي.

اقترابات التحليل التاريخي : ماركسي ( من وجهة نظر الطبقات الاجتماعية  المختلفة ) – ليبرالي – ما بعد الكولوني –تحليل الخطاب (وعلاقات السلطة) – دراسات المهمشين.

  • من أهم الاقتراحات التي طرحت خلال هذه الفقرة : قراءة كتاب رجال الباشا لخالد فهمي.

تم مناقشة أحدى فصول كتاب د. زينب ( امبراطوريات متخيلة وثورات المهمشين في صعيد مصر )” ثورة شيوعية في صعيد مصر “.

– دارت المناقشة حول الحكاية التاريخية للنص ونوع التاريخ فيه وطبقات تحليله ومصادره.

في نهاية المحاضرة تم تقسيم أعضاء الورشة الى مجموعات وقامت كل مجموعة بفحص وقراءة بعض الوثائق التي ترجع للقرن التاسع عشر الميلادي ثم تم مناقشة الوثائق ومنها مكاتبات بين محمد علي وأحمد باشا طاهر وأخرى بين محمد علي وابنه وأخرى بينه وبين احد المهندسين.